أبت ذكر من حب ليلى تعودني

أَبَت ذِكَرٌ مِن حُبِّ لَيلى تَعودُني عِيادَ أَخي الحُمّى إِذا قُلتُ أَقصَرا كَأَنَّ بِغُلّانِ الرَسيسِ وَعاقِلٍ ذُرى النَخلِ تَسمو وَالسَفينَ المُقَيَّرا أَلَم تَعلَمي أَنّي إِذا وَصلُ خُلَّةٍ كَذاكِ تَوَلّى كُنتُ بِالصَبرِ أَجدَرا وَمُستَأسِدٍ يَندى كَأَنَّ ذُبابَهُ أَخو الخَمرِ هاجَت حُزنَهُ فَتَذَكَّرا هَبَطتُ بِمَلبونٍ كَأَنَّ جِلالَهُ نَضَت عَن أَديمٍ لَيلَةَ الطَلِّ أَحمَرا أَمينِ الشَوى شَحطٍ إِذا… متابعة قراءة أبت ذكر من حب ليلى تعودني

ولولا أن ينال أبا طريف

وَلَولا أَن يَنالَ أَبا طَريفٍ عَذابٌ مِن مَليكٍ أَو نَكالُ لَما أَسمَعتُكُم قَذَعاً وَلَكِن لِكُلِّ مَقامِ ذي عانٍ مَقالُ عَلى ما تَحبِسونَ أَبا طَريفٍ أَلا في كُلِّ ما شَيءٍ طَوالُ

أخبرت أن أبا الحويرث قد

أُخبِرتُ أَنَّ أَبا الحُوَيرِثِ قَد خَطَّ الصَحيفَةَ أَيتَ لِلحِلمِ أَحَسِبتَني في الدينِ تابِعَةً أَوَلَو حَلَلتُ عَلى بَني سَهمِ قَومٌ هُمُ وَلَدوا أَبي وَلَهُم جُلُّ الحِجازِ بُنوا عَلى الحَزمِ مَنَعوا الخَزايَةَ عَن بُيوتِهِمُ بِأَسِنَّةٍ وَصَفائِحٍ خُذمِ وَجَلالُهُم ما قَد عَلِمتَ إِذا أُحلِلتُمُ بِمَخارِمِ الأُكمِ وَلَقَد غَدَوتُ عَلى القَنيصِ بِسابِحٍ مِثلِ الوَذيلَةِ جُرشُعٍ لَأمِ قَيدِ الأَوابِدِ ما… متابعة قراءة أخبرت أن أبا الحويرث قد

صحا القلب عن سلمى وأقصر باطله

صَحا القَلبُ عَن سَلمى وَأَقصَرَ باطِلُه وَعُرِّيَ أَفراسُ الصِبا وَرَواحِلُه وَأَقصَرتُ عَمّا تَعلَمينَ وَسُدِّدَت عَلَيَّ سِوى قَصدِ السَبيلِ مَعادِلُه وَقالَ العَذارى إِنَّما أَنتَ عَمُّنا وَكانَ الشَبابُ كَالخَليطِ نُزايِلُه فَأَصبَحتُ ما يَعرِفنَ إِلّا خَليقَتي وَإِلّا سَوادَ الرَأسِ وَالشَيبُ شامِلُه لِمَن طَلَلٌ كَالوَحيِ عافٍ مَنازِلُه عَفا الرَسُّ مِنهُ فَالرُسَيسُ فَعاقِلُه فَرَقدٌ فَصاراتٌ فَأَكنافُ مَنعِجٍ فَشَرقِيُّ سَلمى حَوضُهُ… متابعة قراءة صحا القلب عن سلمى وأقصر باطله

أبلغ بني نوفل عني فقد بلغوا

أَبلِغ بَني نَوفَلٍ عَنّي فَقَد بَلَغوا مِنّي الحَفيظَةَ لَمّا جاءَني الخَبَرُ القائِلينَ يَساراً لا تُناظِرُهُ غِشّاً لِسَيِّدِهِم في الأَمرِ إِذ أَمَروا إِنَّ اِبنَ وَرقاءَ لا تُخشى غَوائِلُهُ لَكِن وَقائِعُهُ في الحَربِ تُنتَظَرُ لَولا اِبنُ وَرقاءَ وَالمَجدُ التَليدُ لَهُ كانوا قَليلاً فَما عَزّوا وَلا كَثُروا المَجدُ في غَيرِهِم لَولا مَآثِرُهُ وَصَبرُهُ نَفسَهُ وَالحَربُ تَستَعِرُ أَولى لَهُم… متابعة قراءة أبلغ بني نوفل عني فقد بلغوا

غدت عذالتاي فقلت مهلاً

غَدَت عَذّالَتايَ فَقُلتُ مَهلاً أَفي وَجدٍ بِسَلمى تَعذُلاني فَقَد أَبقَت صُروفُ الدَهرِ مِنّي عَروفَ العُرفِ تَرّاكَ الهَوانِ وَقَد جَرَّبتُماني في أُمورٍ يُعاشُ بِمِثلِها لَو تَعقِلانِ مُحافَظَتي عَلى الجُلّى وَعِرضي وَبَذلي المالَ لِلخَلِّ المُداني وَصَبري حينَ جِدِّ الأَمرِ نَفسي إِذا ما أُرعِدَت رِئَةُ الجَبانِ وَحِفظي لِلأَمانَةِ وَاِصطِباري عَلى ما كانَ مِن رَيبِ الزَمانِ وَذَبّي عَن مَآثِرَ… متابعة قراءة غدت عذالتاي فقلت مهلاً

فيم لحت إن لومها ذعر

فيمَ لَحَت إِنَّ لَومَها ذُعُرُ أَحمَيتِ لَوماً كَأَنَّهُ الإِبَرُ مِن غَيرِ ما يُلصِقُ المَلامَةَ إِلـ ـلا سُخفَ رَأيٍ وَسائَها عُصُرُ حَتّى إِذا أَدخَلَت مَلامَتَها مِن تَحتِ جِلدي وَلا يُرى أَثَرُ قُلتُ لَها يا اِربَعي أَقُل لَكِ في أَشياءَ عِندي مِن عِلمِها خَبَرُ قَد يُقبِلُ المالُ بَعدَ حينٍ عَلى الـ ـمَرءِ وَحيناً لِهُلكِهِ دُبُرُ وَالمالُ ما… متابعة قراءة فيم لحت إن لومها ذعر

إن الخليط أجد البين فانفرقا

إِنَّ الخَليطَ أَجَدَّ البَينَ فَاِنفَرَقا وَعُلِّقَ القَلبُ مِن أَسماءَ ما عَلِقا وَفارَقَتكَ بِرَهنٍ لا فِكاكَ لَهُ يَومَ الوِداعِ فَأَمسى الرَهنُ قَد غَلِقا وَأَخلَفَتكَ اِبنَةُ البَكرِيِّ ما وَعَدَت فَأَصبَحَ الحَبلُ مِنها واهِناً خَلَقا قامَت تَراءى بِذي ضالٍ لِتَحزُنَني وَلا مَحالَةَ أَن يَشتاقَ مَن عَشِقا بِجيدِ مُغزِلَةٍ أَدماءَ خاذِلَةٍ مِنَ الظِباءِ تُراعي شادِناً خَرِقا كَأَنَّ ريقَتَها بَعدَ… متابعة قراءة إن الخليط أجد البين فانفرقا