يا سادة حملت من بعدهم

يا سادَةً حُمِّلتُ مِن بَعدِهِم أَكثَرَ مِن عَهدي وَمِن طَوقي أَصبَحتُ كَالوَرقاءِ في مَدحِكُم لَمّا غَدا إِنعامُكُم طَوقي إِنَّ حَواسي الخَمسَ مُذ غِبتُمُ إِلَيكُمُ في غايَةِ الشَوقِ تَحلونَ في عَيني وَسَمعي وَفي لَمسي وَفي شَمّي وَفي ذَوقي كَذا جِهاتي السِتُّ مِن بَعدِكُم مَملوءَةٌ مِن لا عِجِ الشَوقِ خَلفي وَقُدّامي وَيُمنايَ وَيُس رايَ وَمِن تَحتي وَمِن… متابعة قراءة يا سادة حملت من بعدهم

رعى الله من لم يرع لي حق صحبة

رَعى اللَهُ مَن لَم يَرعَ لي حَقُّ صُحبَةٍ وَسَلَّمَ مَن لَم يَسخُ لي بِسَلامِهِ وَفي ذِمَّةِ الرَحمَنِ مَن ذَمَّ صُحبَتي وَلَم أَكُ يَوماً ناقِضاً لِذِمامِهِ وَإِنّي عَلى صَبري عَلى فَرطِ هَجرِهِ وَقُربِ مَغانيهِ وَبُعدِ مَرامِهِ يُحاوِلُ طَرفي لَحظَةً مِن خَيالِهِ وَيَشتاقُ سَمعي لَفظَةً مِن كَلامِهِ وَيَومَ وَقَفنا لِلوَداعِ وَقَد بَدا بِوَجهٍ يُحاكي البَدرَ عِندَ تَمامِهِ… متابعة قراءة رعى الله من لم يرع لي حق صحبة

شكرت إلهي إذ بلى من أحبه

شَكَرتُ إِلَهي إِذ بَلى مَن أُحِبُّهُ بِعِشقِ مَليحٍ في الهَوى لَيسَ يُنصِفُ يُجَرِّعُهُ أَضعافَ ما بي مِنَ الأَذى وَيُنحِلُهُ بِالهَجرِ مِنهُ وَيُتلِفُ فَأَورَدَهُ ما أَورَدَ الناسَ في الهَوى وَأَسلَفَهُ الوَجدَ الَّذي كانَ يُسلِفُ فَأَصبَحَ مَسلوباً وَإِن كانَ سالِباً فَفي الحُزنِ يَعقوبٌ وَفي الحُسنِ يوسُفُ

ومدام حكت سهيل اتقادا

وَمُدامٍ حَكَت سُهَيلَ اِتِّقاداً في زُجاجٍ كَأَنَّهُ المِرّيخُ ذاتِ نَشرٍ تُريكَ حامِلُها وَه وَ بِمِسكٍ أَو عَنبَرٍ مَلطوخُ عَتَّقَتها القُسوسُ مِسكِيَّةَ الأَن فاسِ لا قارِسٌ وَلا مَطبوخُ قُلتُ كَم عُمرُها المَديدُ فَقالوا خُلِقَت قَبلَما يُخلَقُ التاريخُ

يا مليكا بذكره يفخر المدح

يا مَليكاً بِذِكرِهِ يَفخَرُ المَد حُ وَيَسمو الإيرادُ وَالوُرّادُ أَنتَ أَعلى مِن أَن تُهَنّى بِعيدٍ بَل تُهَنّى بِمَجدِكَ الأَعيادُ فَاِبقَ في نِعمَةٍ بِها سُرَّ راجي كَ وَرُدَّت بِغَيظِها الحُسّادُ صُمَّ في صَومِكَ العُداةُ وَفي فِط رِكَ مِنهُم تُفَطَّرُ الأَكبادُ

كرر اللوم عليه إن تشا

كَرِّرِ اللَومَ عَلَيهِ إِن تَشا فَهوَ صَبٌّ بِحُمَيّاهُ اِنتَشى هَزَّهُ بَل أَزَّهُ ذِكرُ الحِمى فَتَثَنّى طَرَباً بَل رَعَشا كادَ أَن يَقضي فَجَدَّدتُ لَهُ ذِكرَ سُكّانِ الحِمى فَاِنتَعَشا لَستَ عِندي عاذِلاً بَل عادِلٌ سُرَّ بِالذِكرى فَوَشّى إِذ وَشى مُغرَمٌ حاوَلَ كِتمانَ الهَوى وَشُهودُ الدَمعِ لا تَرضى الرُشى شامَ بَرقَ الشامِ صُبحاً فَصَبا وَتَراعاهُ عِشاءً فَعَشا لاحَ… متابعة قراءة كرر اللوم عليه إن تشا

غير مجد مع صحة وفراغ

غَيرُ مُجدٍ مَع صِحَّةٍ وَفَراغِ طولُ مُكثي وَالمَجدُ سَهلٌ لِباغي غَفَلَت هِمَّتي عَنِ السَعيِ حَتّى بَلَّغَتني الأَيّامُ شَرِّ بَلاغِ غالِطٌ مَن يَحُطُّ عَن صَهوَةِ العِز زِ وَيَرضى بَمَوقِعِ الأَرساغِ غِب عَنِ الهَمِّ يَصفُ عَيشُكَ يا صا حِ وَلا تَنثَنِ إِلى الفُرّاغِ غَنِّ لي بِاِسمِ لَيلى عَسى وَيَومُ البا غي فيهِ لَهُ يَومُ عَينِ الباغِ غابَ… متابعة قراءة غير مجد مع صحة وفراغ