لأي زمان يخبأ المرء نفعه

لِأَيِّ زَمانٍ يَخبَأُ المَرءُ نَفعَهُ غَداً فَغَداً وَالدَهرُ غادٍ وَرائِحُ إِذا المَرءُ لَم يَنفَعكَ حَيّاً فَنَفعُهُ قَليلٌ إِذا رُصَّت عَلَيهِ الصَفائِحُ

ما برح الرسم الذي بين حنجر

ما بَرَّحَ الرَسمُ الَّذي بَينَ حَنجَرٍ وَذَلفَةٍ حَتّى قيلَ هَل هُوَ نازِحُ وَمازِلتَ تَرجو نَفعَ سُعدى وَوُدَّها وَتُبعِدُ حَتّى اِبيَضَّ مِنكَ المَسائِحُ وَحَتّى رَأَيتَ الشَخصَ يَزدادُ مِثلُهُ إِلَيهِ وَحَتّى نِصفُ رَأسِيَ واضِحُ عَلا حاجِبَيَّ الشَيبُ حَتّى كَأَنَّهُ ظِباءٌ جَرَت مِنها سَنيحٌ وَبارِحُ فَأَصبَحتُ لا أَبتاعُ إِلا مُؤامِراً وَما بَيعُ مَن يَبتاعُ مِثلِيَ رابِحُ أَلا لَيتَ… متابعة قراءة ما برح الرسم الذي بين حنجر

أمن دمنة قفر تعاورها البلى

أَمِن دِمنَةٍ قَفرٍ تَعاوَرَها البِلى لِعَينَيكَ أَسرابٌ تَفيضُ غُروبُها تَعاوَرَها طولُ البِلى بَعدَ جِدَّةٍ وَجَرَّت بِأَذيالٍ عَلَيها جَنوبُها فَلَم يَبقَ فيها غَيرُ أُسٍّ مُذَعذَعٍ وَلا مِن أَثافي الدارِ إلّا صَليبُها تَحَمَّلَ مِنها أَهلُها فَنَأَت بِهِم لِطِيَّتِهِم مَرُّ النَوى وَشُعوبُها وَإِذ هِيَ كَغُصنِ البانِ خَفَّاقَةَ الحَشى يَروعُكَ مِنها حُسنُ دَلٍّ وَطيبُها فَأَصبَحَ باقي الوُدِّ بَيني وَبَينَها… متابعة قراءة أمن دمنة قفر تعاورها البلى

أمن أم شداد رسوم المنازل

أَمِن أُمِّ شَدّادٍ رُسومُ المَنازِلِ تَوَهَّمتُها مِن بَعدِ سافٍ وَوابِلِ وَبَعدَ لَيالٍ قَد خَلونَ وَأَشهُرٍ عَلى إِثرِ حَولٍ قَد تَجَرَّمَ كامِلِ أَرى أُمَّ شَدّادٍ بِها شِبهُ ظَبيَةٍ تُطيفُ بِمَكحولِ المَدامِعِ خاذِلِ أَغَنَّ غَضيضِ الطَرفِ رَخصٍ ظُلوفُهُ تَرودُ بِمُعتَمٍّ مِنَ الرَملِ هائِلِ وَتَرنو بِعَينَي نَعجَةٍ أُمِّ فَرقَدٍ تَظَلُّ بِوادي رَوضَةٍ وَخَمائِلِ وَتَخطو عَلى بَردِيَّتَينِ غَذاهُما أَهاضيبُ… متابعة قراءة أمن أم شداد رسوم المنازل

ألا بكرت عرسي تلوم وتعذل

أَلا بَكَرت عِرسي تَلومُ وتَعذُلُ وَغَيرُ الَّذي قالَت أَعفُّ وَأَجمَلُ وَلَما رَأَت رَأَسي تَبَدَّلَ لَونُهُ بَياضاً عَن اللَونِ الَّذي كانَ أَوَّلُ أَرَنَّت مِنَ الشَيبِ العَجيبِ الَّذي رَأَت وَهَل أَنتِ مِني وَيبَ غَيرِكِ أَمثَلُ كِلانا عَلَتهُ كُبرَةٌ فَكَأَنَّما رَمَتهُ سِهامٌ في المَفَارِقِ نُصَّلُ وَقَد أَشهَدُ الكَأَسَ الرَوِّيَةَ لاهِياً أُعَلُّ قَبيلَ الصُبحِ مِنها وَأَنهَلُ يُنازِعُنيها لَيِّنٌ غَيرُ… متابعة قراءة ألا بكرت عرسي تلوم وتعذل