حيوا المقام وحيوا ساكن الدار

حَيّوا المَقامَ وَحَيّوا ساكِنَ الدارِ ما كِدتَ تَعرِفُ إِلّا بَعدَ إِنكارِ إِذا تَقادَمَ عَهدُ الحَيِّ هَيَّجَني خَيالُ طَيِّبَةِ الأَردانِ مِعطارِ لا يَأمَنَنَّ قَوِيٌّ نَقضَ مِرَّتِهِ إِنّي أَرى الدَهرَ ذا نَقضٍ وَإِمرارِ قَد أَطلُبُ الحاجَةَ القُصوى فَأَدرِكُها وَلَستُ لِلجارَةِ الدُنيا بِزَوّارِ إِلّا بِغُرٍّ مِنَ الشيزى مُكَلَّلَةٍ يَجري السَديفُ عَلَيها المُربِعُ الواري إِذا أَقولُ تَرَكتُ الجَهلَ هَيَّجَني… متابعة قراءة حيوا المقام وحيوا ساكن الدار

أعاذل ما بالي أرى الحي ودعوا

أُعاذِلَ ما بالي أَرى الحَيَّ وَدَّعوا وَباتوا عَلى طِيّاتِهِم فَتَصَدَّعوا إِذا ذُكِرَت شَعثاءُ طارَ فُؤادُهُ لِطَيرِ الهَوى وَاِرفَضَّتِ العَينُ تَدمَعُ تَمَنّى هَواها مِن تَعَلُّلِ باطِلٍ وَتَعرِضُ حاجاتُ المُحِبِّ فَتُمنَعُ وَلَو أَنَّها شاءَت لَقَد بَذَلَت لَهُ شَراباً بِهِ يَروى الغَليلُ وَيَنقَعُ وَشُعثٍ عَلى خوصٍ دِقاقٍ كَأَنَّها قِسِيٌّ مِنَ الشِريانِ تُبرى وَتُرقَعُ إِذا رَفَعوا طَيَّ الخِباءِ رَأَيتَهُ… متابعة قراءة أعاذل ما بالي أرى الحي ودعوا

زار الفرزدق أهل الحجاز

زارَ الفَرَزدَقُ أَهلَ الحِجازِ فَلَم يَحظَ فيهِم وَلَم يُحمَدِ وَأَخزَيتَ قَومَكَ عِندَ الحَطيمِ وَبَينَ البَقيعَينِ وَالغَرقَدِ وَجَدنا الفَرَزدَقَ بِالمَوسِمَينِ خَبيثَ المَداخِلِ وَالمَشهَدِ نَفاكَ الأَغَرُّ اِبنُ عَبدِ العَزيزِ بِحَقِّكَ تُنفى عَنِ المَسجِدِ وَشَبَّهتَ نَفسَكَ أَشقى ثَمودَ فَقالوا ضَلِلتَ وَلَم تَهتَدِ وَقَد أُجِّلوا حينَ حَلَّ العَذابُ ثَلاثَ لَيالٍ إِلى المَوعِدِ وَشَبَّهتَ نَفسَكَ حوقَ الحِمارِ خَبيثَ الأَوارِيَّ وَالمِروَدِ… متابعة قراءة زار الفرزدق أهل الحجاز

اسأل سليطاً إذا ما الحرب أفزعها

اِسأَل سَليطاً إِذا ما الحَربُ أَفزَعَها ما شَأنُ خَيلِكُمُ قُعساً هَواديها لا يَرفَعونَ إِلى داعٍ أَعِنَّتَها وَفي جَواشِنِها داءٌ يُجافيها وَما السِليطِيُّ إِلّا سَوأَةٌ خُلِقَت في الأَرضِ لَيسَ لَها سِترٌ يُواريها

ليس زمان بالكميتين راجعاً

لَيسَ زَمانٌ بِالكُمَيتَينِ راجِعاً وَلَيسَ إِلى ذاكَ الزَمانِ رُجوعُ لَيالِيَ لا سَرّي إِلَيهِنَّ شائِعُ وَلا أَنتَ لِلمُستَودَعاتِ مُشيعُ فَلَو أَنجَبَت أُمُّ الفَرَزدَقِ لَم يَعِب فَوارِسَنا لا ماتَ وَهوَ جَميعُ أَلا رُبَّما فَدّى بُكوراً فَوارِسي بِأُمّيهِ مَلهوفُ الفُؤادِ مَروعُ هُوَ النَخبَةُ الخَوّارُ ما دونَ قَلبِهِ حِجابٌ وَلا حَولَ الفُؤادِ ضُلوعُ أَصابَ قَرارَ اللُؤمِ في بَطنِ أُمِّهِ… متابعة قراءة ليس زمان بالكميتين راجعاً

لما دعا الداعي لأعين لم تكن

لَمّا دَعا الداعي لِأَعيَنَ لَم تَكُن لِتَفعَلَ فِعلَ المازِنِيِّ بنِ أَخضَرا فَتُدرِكَ وِتراً يا اِبنَ قَينِ مُجاشِعٍ فَتَحيا كَريماً أَو تَموتَ فَتُعذَرا وَلَكِن أَبى إِقرارُ مُهرِكَ إِذ جَرى بِعِرقِكَ في الغاياتِ إِلّا تَأَخُّرا

شعفت بعهد ذكرته المنازل

شُعِفتَ بِعَهدٍ ذَكَّرَتهُ المَنازِلُ وَكِدتَ تَناسى الحِلمَ وَالشَيبُ شامِلُ لَعَمرُكَ لا أَنسى لَيالِيَ مَنعِجٍ وَلا عاقِلاً إِذ مَنزِلُ الحَيِّ عاقِلُ وَما في مُباحاتِ الحَديثِ لَنا هَواً وَلَكِن هَوانا المُنفِساتُ العَقائِلُ أَلا حَبَّذا أَيّامَ يَحتَلُّ أَهلُنا بِذاتِ الغَضا وَالحَيُّ في الدارِ آهِلُ وَإِذ نَحنُ أُلّافٌ لَدى كُلِّ مَنزِلٍ وَلَمّا تُفَرَّق لِلطِياتِ الجَمائِلُ وَإِذ نَحنُ لَم يولَع… متابعة قراءة شعفت بعهد ذكرته المنازل

بان الخليط غداة الجناب

بانَ الخَليطُ غَداةَ الجِنابِ وَلَم تَقضِ نَفسُكَ أَوطارَها فَلا تُكثِروا طولَ شَكِّ الخِلاجِ وَشُدّوا عَلى العيسِ أَكوارَها سَأَرمي بِها قاتِماتِ الفِجاجِ وَنَهجُرُ هِنداً وَزوّارَها أَلا قَبَّحَ اللَهُ يَومَ الزُبَيرِ بَلاءَ القُيونِ وَأَخبارَها فَإِنّا وَجَدنا اِبنَ جَوخى القُيونِ لَئيمَ المُواطِنِ خَوّارَها وَلَو خُيِّرَ القَينُ بَينَ الحَياةِ وَبَينَ المَنيَّةِ لَاِختارَها أَنِمتَ بِعَينٍ عَلى خِزيَةٍ فَأَغضِ عَلى الذُلِّ… متابعة قراءة بان الخليط غداة الجناب

فلا خوف عليك ولن تراعي

فَلا خَوفٌ عَليكَ وَلَن تُراعي بِعُقوَةِ مازِنٍ وَبَني هِلالِ هُما الحَيّانِ إِن فَزِعا يَطيرا إِلى جُردٍ كَأَمثالِ السَعالي أَمازِنُ يا اِبنَ كَعبٍ إِنَّ قَلبي لَكُم طولَ الحَياةِ لِغَيرُ قالي غَطاريفٌ يَبيتُ الجارُ فيهِم قَريرَ العَينِ في أَهلٍ وَمالِ

إني امرؤ يبني لي المجد البان

إِنّي اِمرُؤٌ يَبني لِيَ المَجدَ البان أَندُبُ مَجداً غَيرَ مَجدِ ثُنيان مِنّا أَبو قَيسٍ وَمِنّا الحَوطان وَاِبنُ زُهَيرٍ مُعلِماً وَالعَمران وَالهَيصَمانِ وَبَنو ذي النيران ما لِحَفيفِ القَصَباتِ الجوفان عُدّوا الفَعالَ وَزِنوا بِالميزان جيئوا بِمِثلِ قَعنَبٍ وَالعَلهان وَاِبنِ أَبي سودٍ غَداةَ الأَرنان أَو كَأَبي حَزرَةَ سَمِّ الفُرسان وَالحَنتَفَينِ يَومَ شَلِّ الأَظعان وَما اِبنُ حِناءَةَ الرَتِّ الوان… متابعة قراءة إني امرؤ يبني لي المجد البان