صدودك يا لمياء عني ولا البعد

صدودُكِ يا لمياء عني ولا البعدُ إذا لم يكنْ من واحدٍ منهما بدّ بروحيَ من لمياءَ عطفٌ إذا زها على الغصن قال الغصن ما أنا والقدّ وعنقٌ قد استحسنتُ دمعي لأجلها وفي العُنقِ الحسناء يستحسن العقد من العُرب إلا أنَّ بين جفونها أحدّ شبا مما يجرّده الهند على مثلها يعصى العذولُ وإنما يطاعُ على أمثالها… متابعة قراءة صدودك يا لمياء عني ولا البعد

تهن بالأعياد يا عيدها

تهنّ بالأعياد يا عيدها في أفق فضل ومقامٍ كريم فطراً لمن والاك نحراً لمن عاداك ذا عدنٌ وهذا جحيم أهدي لك المدح وأرجو به من قرب أولاديَ درًّا يتيم أيتمهم بعدي وإني على بابك لاهٍ في جنان النعيم يقول شعري كلما حفه نداك في أوقات حالي الرميم يا نجل محيي الدين سبحان من أحيا بنعماك… متابعة قراءة تهن بالأعياد يا عيدها

تذكر أهله وبنيه صب

تذكر أهله وبنيه صبٌّ نوى سفراً ولله الإراده وصوَّرَ فكره للبين ركباً فبادرَ جفن عينيه المزاده ومثلي من بكى لفراقِ بابٍ علائيّ الفعالِ المستجاده جواري الأفقِ تخدم زائريه بتوفيقٍ وتتبعهم سعاده فيا منْ لم أزلْ أحظى لديه بفضلٍ جامعٍ بابَ الزِّياده بقيتَ ممدّحاً في كلِّ نادٍ مدائحَ كلها وسطى القلاده فما ذكري حبيب لها بباك… متابعة قراءة تذكر أهله وبنيه صب

إنسان عيني ساهر بك سافح

إنسان عيني ساهر بك سافح يا أيُّها الإنسان إنكَ كادح وجوانح ملئتْ عليكَ تحسراً هذا وهنّ إلى لقاكَ جوانح يا معرضاً قلبي عليه ومدمعي هذا مقيم هوًى وهذا نازح يا يوسف الحسن البديع جماله والله ما عيشي بهجرك صالح إن كان وجهك بدر سعد إنَّه من لحظك الفتَّاك سعدُ الذابح ما ضرَّ مثلك لائم إلاَّ… متابعة قراءة إنسان عيني ساهر بك سافح

يا صاحب الحسن البديع تركتني

يا صاحبَ الحسن البديعِ تركْتني يعقوبَ جانسَ ضرّه أيُّوبا شعري بحسنك لا يزالُ مشبباً يصف الأسى وبنارِه مشبوبا لولا امْتداح محبِّ دينِ الله ما فارقت أغزال المديح وُثوبا يا من أحبَّته العلى وأحبَّها أنت المحِبُّ أو المحَبُّ وجوبا لك راحةٌ تعبَ الثراءُ بعتبها ما أكرم المتعوبَ والمعتُوبا نَصبٌ خفضت العيش فيه فحبَّذا تصريفك المخفوضَ والمنصُوبا… متابعة قراءة يا صاحب الحسن البديع تركتني