أحن إلى تلك الربى والمعاهد

أَحنُّ إِلى تلكَ الرُبى والمعاهد بذات الغضا والآنسات الخرائِد وأهفو وصدّاح الحمائم ساجعٌ يرنّ على غصن من الدَوْح مائِد له شدواتٌ في العشي تلاعبتْ بكلِّ فؤاد طائِش الحلم واجد كلانا له جسمٌ على النأي شاحبٌ رهينٌ وجَفْنٌ في الهوى جدُّ ساهد يذكرني أيام تُسْتَبقُ المنى خِفَافاً وطَرْفُ الحظّ ليس براقد على روضة ريّا ترفُّ وموْعِدٍ… متابعة قراءة أحن إلى تلك الربى والمعاهد

وأهيف مغنوج اللواحظ مترف

وأهَيفَ مَغْنُوجِ اللَّواحِظِ مُتْرَفٍ رهيفِ التَثنّي ناهَزَ العَشْرَ في السِنِّ دعاني إِلى باكورة الحُسْنِ صُغْرُهُ ولم أرَ شيئاً مثلَ باكورة الحُسْنِ

لرياض جلق تحت نهر يزيد

لرياض جِلّق تحت نهر يزيد قُمَصٌ تزيدُ على بُرود تزيد نسجت بأيدِي السُحب ثم تنمْنَمتْ بَسقيطِ طَلٍّ في الصباح برود عبثَ النسيمُ بصقلها فتنفستْ في وجه دافق نَهْرِها المورود فَتَقطّبَتْ جَلَداً أسرّةُ وجهه جَلَدَ المُصاب بسهم لحظ الغيد

أجل حديث لا يمل دوامه

أجلّ حديثٍ لا يُمَلُّ دوامُه ويُثمر طيباً للأنامِ اغْتنامُه حديثُ رسولِ اللهِ من هو خا تم النَّبيّينَ مفتاحُ الهدى وإِمامُه محمدٌ المختار أشرفُ مُرْسَلٍ عليه صلاةُ اللهِ ثم سَلامُه نبيٌ غدا للخلقِ خيرَ مُشَفّعٍ يَحُفّ بهم يومَ المعادِ اهتمامُه أضَاءَ به أفقَ الوجودِ وأشرقتْ مطالعُه وانجابَ عنه ظلامه له الشَّرَفُ الأعلى ومنه التماسُه وعنه اكتساب… متابعة قراءة أجل حديث لا يمل دوامه