إذا كنت ذا مال كثير موجه

إِذا كُنتَ ذا مالٍ كَثيرٍ مُوَجَّه تُدَقُّ لَكَ الأَفحاءُ في كُلِّ مَنزِلِ فَإِنَّ نَزيعَ الجَفرِ يُذهِبُ عَيمَتي وَأَبلُغُ بِالمَخشوبِ غَيرِ المُفَلفَلِ

ألا إنني قد هاجني الليلة الذكر

أَلا إِنَّني قَد هاجَني اللَيلَةَ الذِكَر وَما ذاكَ مِن حُبِّ النِساءِ وَلا الأَشَر وَلَكِنَّني مِمّا أَصابَ عَشيرَتي وَقَومي بِأَقرانٍ حَوالَيهِمِ الصُبَر لَيالِيَ نُمسي بَينَ جَوٍّ وَمِسطَحٍ نَشاوى لَنا مِن كُلِّ سائِمَةٍ جَزَر فَيا لَيتَ خَيرَ الناسِ حَيّاً وَمَيِّت يَقولُ لَنا خَيراً وَيُمضي الَّذي اِئتَمَر فَإِن كانَ شَرٌّ فَالعَزاءُ فَإِنَّن عَلى وَقَعاتِ الدَهرِ مِن قَبلِها صُبُر… متابعة قراءة ألا إنني قد هاجني الليلة الذكر

مهلا نوار أقلي اللوم والعذل

مَهلاً نَوارُ أَقِلّي اللَومَ وَالعَذَل وَلا تَقولي لِشَيءٍ فاتَ ما فَعَلا وَلا تَقولي لِمالٍ كُنتُ مُهلِكَهُ مَهلاً وَإِن كُنتُ أُعطي الجِنَّ وَالخَبلا يَرى البَخيلُ سَبيلَ المالِ واحِدَةً إِنَّ الجَوادَ يَرى في مالِهِ سُبُلا إِنَّ البَخيلَ إِذا ما ماتَ يَتبَعُهُ سوءُ الثَناءِ وَيَحوي الوارِثُ الإِبِلا فَاِصدُق حَديثَكَ إِنَّ المَرءَ يَتبَعُهُ ما كانَ يَبني إِذا ما نَعشُهُ… متابعة قراءة مهلا نوار أقلي اللوم والعذل

لما رأيت الناس هرت كلابهم

لَمّا رَأَيتُ الناسَ هَرَّت كِلابُهُم ضَرَبتُ بِسَيفي ساقَ أَفعى فَخَرَّتِ فَقُلتُ لِأَصباهٍ صِغارٍ وَنِسوَةٍ بِشَهباءَ مِن لَيلِ الثَلاثينَ قَرَّتِ عَلَيكُم مِنَ الشَطَّينِ كُلَّ وَرِيَّةٍ إِذا النارُ مَسَّت جانِبَيها اِرمَعَلَّتِ وَلا يُنزِلُ المَرءُ الكَريمُ عِيالَهُ وَأَضيافَهُ ما ساقَ مالاً بِضَرَّتِ

أرسماً جديداً من نوار تعرف

أَرَسماً جَديداً مِن نَوارَ تَعَرُّفُ تُسائِلُهُ إِذ لَيسَ بِالدارِ مَوقِفُ تَبَغَّ اِبنَ عَمِّ الصِدقِ حَيثُ لَقيتَهُ فَإِنَّ اِبنَ عَمِّ السَوءِ إِن سَرَّ يُخلَفُ إِذا ماتَ مِنّا سَيِّدٌ قامَ بَعدَهُ نَظيرٌ لَهُ يُغني غِناهُ وَيُخلِفُ وَإِنّي لَأَقري الضَيفَ قَبلَ سُؤالِهِ وَأَطعَنَ قِدماً وَالأَسِنَّةُ تَرعُفُ وَإِنّي لَأَخزى أَن تُرى بِيَ بِطنَةٌ وَجاراتُ بَيتي طاوِياتٌ وَنُحَّفُ وَإِنّي لَأُغشي… متابعة قراءة أرسماً جديداً من نوار تعرف

وعاذلة هبت بليل تلومني

وَعاذِلَةٍ هَبَّت بِلَيلٍ تَلومُني وَقَد غابَ عَيّوقُ الثُرَيّا فَعَرَّدا تَلومُ عَلى إِعطائِيَ المالَ ضِلَّةً إِذا ضَنَّ بِالمالِ البَخيلُ وَصَرَّدا تَقولُ أَلا أَمسِك عَلَيكَ فَإِنَّني أَرى المالَ عِندَ المُمسِكينَ مُعَبَّدا ذَريني وَحالي إِنَّ مالَكِ وافِرٌ وَكُلُّ اِمرِئٍ جارٍ عَلى ما تَعَوَّدا أَعاذِلَ لا آلوكِ إِلّا خَليقَتي فَلا تَجعَلي فَوقي لِسانَكِ مِبرَدا ذَريني يَكُن مالي لِعِرضِيَ جُنَّةً… متابعة قراءة وعاذلة هبت بليل تلومني

ولقد بغى بجلاد أوس قومه

وَلَقَد بَغى بِجِلادِ أَوسٍ قَومُهُ ذُلّاً وَقَد عَلِمَت بِذَلِكَ سِنبِسُ حاشا بَني عَمروِ بنِ سِنبِسَ إِنَّهُم مَنَعوا ذِمارَ أَبيهِمِ أَن يَدنَسوا وَتَواعَدوا وِردَ القُرَيَّةِ غُدوَةً وَحَلَفتُ بِاللَهِ العَزيزِ لَنُحبَسُ وَاللَهُ يَعلَمُ لَو أَتى بِسُلافِهِم طَرفُ الجَريضِ لَظَلَّ يَومٌ مُشكِسُ كَالنارِ وَالشَمسِ الَّتي قالَت لَه بَيدَ اللُوَيمِسِ عالِماً ما يَلمِسُ لا تَطعَمَنَّ الماءَ إِن أَورَدتَهُم لِتَمامِ… متابعة قراءة ولقد بغى بجلاد أوس قومه

وإني لأستحيي صحابي أن يرو

وَإِنّي لَأَستَحيِي صِحابِيَ أَن يَرَو مَكانَ يَدي في جانِبِ الزادِ أَقرَعا أُقَصِّرُ كَفّي أَن تَنالَ أَكُفَّهُم إِذا نَحنُ أَهوَينا وَحاجاتُنا مَعا وَإِنَّكَ مَهما تُعطِ بَطنَكَ سُؤلَهُ وَفَرجَكَ نالا مُنتَهى الذَمِّ أَجمَعا أَبيتُ خَميصَ البَطنِ مُضطَمِرَ الحَشى حَياءً أَخافُ الذَمَّ أَن أَتَضَلَّعا