لعوب بألباب الرجال كأنه

لَعوبُ بِأَلبابِ الرِجالِ كَأَنَّه إِذا أَسفَرَت بَدرٌ بَدا في المَحاشِدِ شَكَت سَقَماً كَيما تُعادُ وَما بِه سِوى فَترَةِ العَينَينِ سُقمٌ لِعائِدِ مِنَ البيضِ لا تَلقاكَ إِلّا مَصونَةً وَتَمشي كَغُصنِ البانِ بَينَ الوَلائِدِ كَأَنَّ الثُرَيّا حَينَ لاحَت عَشِيَّةً عَلى نَحرِها مَنظومَةٌ في القَلائِدِ مُنَعَّمَةُ الأَطرافِ خَودٌ كَأَنَّه هِلالٌ عَلى غُصنٍ مِنَ البانِ مائِدِ حَوى كُلَّ حُسنٍ… متابعة قراءة لعوب بألباب الرجال كأنه

إذا كشف الزمان لك القناع

إِذا كَشَفَ الزَمانُ لَكَ القِناع وَمَدَّ إِلَيكَ صَرفُ الدَهرِ باعا فَلا تَخشَ المَنيَّةَ وَاِلقَيَنه وَدافِع ما اِستَطَعتَ لَها دِفاعا وَلا تَختَر فِراشاً مِن حَريرٍ وَلا تَبكِ المَنازِلَ وَالبِقاعا وَحَولَكَ نِسوَةٌ يَندُبنَ حُزن وَيَهتِكنَ البَراقِعَ وَاللِفاعا يَقولُ لَكَ الطَبيبُ دَواكَ عِندي إِذا ما جَسَّ كَفَّكَ وَالذِراعا وَلَو عَرَفَ الطَبيبُ دَواءَ داءٍ يَرُدُّ المَوتَ ما قاسى النِزاعا… متابعة قراءة إذا كشف الزمان لك القناع

تعنفني زبيبة في الملام

تُعَنِّفُني زَبيبَةُ في المَلامِ عَلى الإِقدامِ في يَومِ الزَحامِ تَخافُ عَلَيَّ أَن أَلقى حِمامي بِطَعنِ الرُمحِ أَو ضَربِ الحُسامِ مَقالٌ لَيسَ يَقبَلُهُ كِرامٌ وَلا يَرضى بِهِ غَيرُ اللِئامِ يَخوضُ الشَيخُ في بَحرِ المَناي وَيَرجِعُ سالِماً وَالبَحرُ طامي وَيَأتي المَوتُ طِفلاً في مُهودٍ وَيَلقى حَتفَهُ قَبلَ الفِطامِ فَلا تَرضَ بِمَنقَصَةٍ وَذُلٍّ وَتَقنَع بِالقَليلِ مِنَ الحُطامِ فَعَيشُكَ… متابعة قراءة تعنفني زبيبة في الملام

قفا يا خليلي الغداة وسلم

قِفا يا خَليلَيَّ الغَداةَ وَسَلِّم وَعوجا فَإِن لَم تَفعَلا اليَومَ تَندَما عَلى طَلَلٍ لَو أَنَّهُ كانَ قَبلَهُ تَكَلَّمَ رَسمٌ دارِسٌ لَتَكَلَّما أَيا عِزِّنا لا عِزَّ في الناسِ مِثلُهُ عَلى عَهدِ ذي القَرنَينِ لَن يَتَهَدَّما إِذا خَطَرَت عَبسٌ وَرائِيَ بِالقَن عَلَوتُ بِها بَيتاً مِنَ المَجدِ مُعلَما إِذا ما اِبتَدَرنا النَهبَ مِن بَعدِ غارَةٍ أَثَرنا غُباراً بِالسَنابِكِ… متابعة قراءة قفا يا خليلي الغداة وسلم

أطوي فيافي الفلا والليلُ مُعتَكِرُ

أَطوي فَيافي الفَلا وَاللَيلُ مُعتَكِرُ وَأَقطَعُ البَيدَ وَالرَمضاءُ تَستَعِرُ وَلا أَرى مُؤنِساً غَيرَ الحُسامِ وَإِن قَلَّ الأَعادي غَداةَ الرَوعِ أَو كَثِروا فَحاذِري يا سِباعَ البَرِّ مِن رَجُلٍ إِذا اِنتَضى سَيفَهُ لا يَنفَعُ الحَذَرُ وَرافِقيني تَري هاماً مُفَلَّقَةً وَالطَيرَ عاكِفَةً تُمسي وَتَبتَكِرُ ما خالِدٌ بَعدَما قَد سِرتُ طالِبَهُ بِخالِدٍ لا وَلا الجَيداءُ تَفتَخِرُ وَلا دِيارُهُمُ بِالأَهلِ… متابعة قراءة أطوي فيافي الفلا والليلُ مُعتَكِرُ

قف بالديار وصح إلى بيداه

قِف بِالدِيارِ وَصِح إِلى بَيداه فَعَسى الدِيارُ تُجيبُ مَن ناداها دارٌ يَفوحُ المِسكُ مِن عَرَصاتِه وَالعودُ وَالنَدُّ الذَكِيُّ جَناها دارٌ لِعَبلَةَ شَطَّ عَنكَ مَزارُه وَنَأَت لَعَمري ما أَراكَ تَراها ما بالُ عَينِكَ لا تَمُلُّ مِنَ البُك رَمَدٌ بِعَينِكَ أَم جَفاكَ كَراها يا صاحِبي قِف بِالمَطايا ساعَةً في دارِ عَبلَةَ سائِلاً مَغناها أَم كَيفَ تَسأَلُ دِمنَةً… متابعة قراءة قف بالديار وصح إلى بيداه

إذا لعب الغرام بكل حُرٍّ

إِذا لَعِبَ الغَرامُ بِكُلِّ حُرٍّ حَمِدتُ تَجَلُّدي وَشكَرتُ صَبري وَفَضَّلتُ البِعادَ عَلى التَداني وَأَخفَيتُ الهَوى وَكَتَمتُ سِرّي وَلا أُبقي لِعُذّالي مَجال وَلا أُشفي العَدُوَّ بِهَتكِ سِتري عَرَكتُ نَوائِبَ الأَيّامِ حَتّى عَرَفتُ خَيالَها مِن حَيثُ يَسري وَذَلَّ الدَهرُ لَمّا أَن رَآني أُلاقِي كُلَّ نائِبَةٍ بِصَدري وَما عابَ الزَمانُ عَلَيَّ لَوني وَلا حَطَّ السَوادُ رَفيعُ قَدري إِذا… متابعة قراءة إذا لعب الغرام بكل حُرٍّ

لا تذكري مهري وما أطعمته

لا تَذكُري مُهري وَما أَطعَمتُهُ فَيَكونَ جِلدِكِ مِثلَ جِلدِ الأَجرَبِ إِنَّ الغَبوقَ لَهُ وَأَنتِ مَسوأَةٌ فَتَأَوَّهي ما شِئتِ ثُمَّ تَحَوَّبي كَذَبَ العَتيقُ وَماءُ شَنٍّ بارِدٍ إِن كُنتِ سائِلَتي غَبوقاً فَاِذهَبي إِنَّ الرِجالَ لَهُم إِلَيكِ وَسيلَةٌ إِن يَأخُذوكِ تَكَحَّلي وَتَخَضَّبي وَيَكونُ مَركَبَكِ القَعودُ وَرَحلُهُ وَابنُ النَعامَةِ يَومَ ذَلِكَ مَركَبي إِنّي أُحاذِرُ أَن تَقولَ ظَعينَتي هَذا غُبارٌ… متابعة قراءة لا تذكري مهري وما أطعمته

ظعن الذين فراقهم أتوقع

ظَعَنَ الَّذينَ فَراقَهُم أَتَوَقَّعُ وَجَرى بِبَينِهِمُ الغُرابُ الأَبقَعُ حَرِقُ الجَناحِ كَأَنَّ لِحيَي رَأسِهِ جَلَمانِ بِالأَخبارِ هَشَّ مولَعُ فَزَجَرتُهُ أَلّا يُفَرِّخَ عُشُّهُ أَبَداً وَيُصبِحَ واحِداً يَتَفَجَّعُ إِنَّ الَّذينَ نَعَيتَ لي بِفِراقِهِم هُم أَسهَروا لَيلي التَمامَ فَأَوجَعوا وَمُغيرَةٍ شَعواءَ ذاتِ أَشِلَّةٍ فيها الفَوارِسُ حاسِرٌ وَمُقَنَّعُ فَزَجَرتُها عَن نِسوَةٍ مِن عامِرٍ أَفخاذُهُنَّ كَأَنَّهُنَّ الخَروَعُ وَعَرَفتُ أَنَّ مَنِيَّتي إِن… متابعة قراءة ظعن الذين فراقهم أتوقع

صباح الطعن في كر وفر

صَباحُ الطَعنِ في كَرٍّ وَفَرٍّ وَلا ساقٍ يَطوفُ بِكَأسِ خَمرِ أَحَبُّ إِلَيَّ مِن قَرعِ المَلاهي عَلى كَأسٍ وَإِبريقٍ وَزَهرِ مُدامي ما تَبَقّى مِن خُماري بِأَطرافِ القَنا وَالخَيلُ تَجري أَنا العَبدُ الَّذي خُبِّرتَ عَنهُ يُلاقي في الكَريهَةِ أَلفَ حُرِّ خُلِقتُ مِنَ الحَديدِ أَشَدُّ قَلب فَكَيفَ أَخافُ مِن بيضٍ وَسُمرِ وَأَبطِشُ بِالكَمِيِّ وَلا أُبالي وَأَعلو لِلسِماكِ بِكُلِّ… متابعة قراءة صباح الطعن في كر وفر