هل تعرف الدار مذ عامين أو عاما

هَل تَعرِفُ الدارَ مُذ عامَينِ أَو عاما داراً لِهِندٍ بِجَزعِ الخَرجِ فَالدامِ تَحنو لِأَطلائِها عينٌ مُلَمَّعَةٌ سُفعُ الخُدودِ بَعيداتٌ مِنَ الذامِ وَقَد أُغادي بِها صَفراءَ آنِسَةٍ لا تَأتَلي دونَ مَعروفٍ بِأَقسامِ خَوداً لَعوباً لَها رَيّا وَرائِحَةٌ تَشفي فُؤادَ رَذِيِّ الجِسمِ مِسقامِ يا لَهفَ نَفسي عَلى بَيعٍ هَمَمتُ بِهِ لَو نِلتُهُ كانَ بَيعاً رابِحاً نامي أُريدُهُ… متابعة قراءة هل تعرف الدار مذ عامين أو عاما

قومي بنو عمرو ابن عو

قَومي بَنو عَمروِ اِبنِ عَو فٍ إِن أَرادَ العِلمَ عالِم قَومٌ إِذا ذَهَبَت خَضا رِمُ مِنهُمُ خَلَفَت خَضارِم لا يَفشَلونَ وَلا تَبي تُ عَلى أُنوفِهِمُ الخَواطِم

طافت أمامة بالركبان آونة

طافَت أُمامَةُ بِالرُكبانِ آوِنَةً يا حُسنَهُ مِن قَوامٍ ما وَمُنتَقَبا إِذ تَستَبيكَ بِمَصقولٍ عَوارِضُهُ حُمشِ اللِثاتِ تَرى في غَربِهِ شَنَبا قَد أَخلَقَت عَهدَها مِن بَعدِ جِدَّتِهِ وَكَذَّبَت حُبَّ مَلهوفٍ وَما كَذَبا وَبَلدَةٍ جُبتُها وَحدي بِيَعمَلَةٍ إِذا السَرابُ عَلى صَحرائِها اِضطَرَبا بِحَيثُ يَنسى زِمامَ العَنسِ راكِبُها وَيُصبِحُ المَرءُ فيها ناعِساً وَصِبا مُستَهلِكِ الوِردِ كَالأُسدِيِّ قَد جَعَلَت… متابعة قراءة طافت أمامة بالركبان آونة

يا جفنة ترك ابن هوذة خلفه

يا جَفنَةً تَرَكَ اِبنُ هَوذَةَ خَلفَهُ مَلأى لِصُحبَتِهِ كَحَوضِ المُقتَري كَعَريضَةِ الشيزى يُكَلَّلُ فَوقَها شَحمُ السَنامِ غَداةَ ريحٍ صَرصَرِ أَم مَن لِراسِيَةٍ كَأَنَّ أُوارَها نَقعٌ تَعاوَرَهُ بَناتُ الأَخدَرِ أَم مَن لِخَصمٍ مُضجِعينَ قِسِيَّهُم مَيلٍ خُدودُهُمُ عِظامِ المَفخَرِ إِنَّ الرَزِيَّةَ لا أَبا لَكِ هالِكٌ بَينَ الدِماخِ وَبَينَ دارَةِ خَنزَرِ تِلكَ الرَزِيَّةُ لا رَزِيَّةَ مِثلُها فَاِقنَي حَياءَكِ… متابعة قراءة يا جفنة ترك ابن هوذة خلفه

أبوك ربيعة الخير ابن قرط

أَبوكَ رَبيعَةُ الخَيرِ اِبنِ قُرطٍ وَأَنتَ المَرءُ تَفعَلُ ما تَقولُ أَشُمُّ كَأَنَّما حَدِبَت عَلَيهِ بَنو الأَملاكِ تَكنُفُها القُيولُ تَصُدُّ مَناكِبَ الأَعداءِ مِنكُم كَراكِرُ مِن أَبي بَكرٍ حُلولُ كَراكِرُ لا يَبيدُ العِزُّ فيها وَلَكِنَّ العَزيزَ بِها ذَليلِ

قالت أمامة عرسي وهي خالية

قالَت أُمامَةُ عِرسي وَهيَ خالِيَةٌ إِنَّ المَطامِعَ قَد صارَت إِلى قُلَلِ آمَرتُ نَفسي فَقالَت وَهيَ خالِيَةٌ إِنَّ الجَوادَ اِبنُ دَفّاعٍ عَلى العِلَلِ نِعمَ الفَتى عِندَ مُلقى زِفرِ عَيهَلَةٍ شَبَّت لَها النارُ بَينَ اللَيلِ وَالطَفَلِ وَالفِتيَةُ الشُعثُ قَد خَفَّت حَقائِبُهُم شُمُّ العَرانَينِ قَد ساروا إِلى الأُصُلِ مُبَرَّأٌ عِرضُهُ راعٍ أَمانَتَهُ فَلَيسَ يَغتالُها بِالعَجزِ وَالدَغَلِ في إِرثِ… متابعة قراءة قالت أمامة عرسي وهي خالية

يا ندمي على سهم بن عوذ

يا نَدَمي عَلى سَهمِ بنِ عَوذٍ نَدامَةَ ما سَفِهتُ وَضَلَّ حِلمي نَدِمتُ نَدامَةَ الكُسَعِيِّ لَمّا شَرَيتُ رِضى بَني سَهمٍ بِرَغمي نَدِمتُ عَلى لِسانٍ فاتَ مِنّي وَدِدتُ بِأَنَّهُ في جَوفِ عِكمِ هُنالِكُم تَهَدَّمَتِ الرَكايا وَضُمِّنَتِ الرَجا فَهَوَت بِذَمِّ

ألست بجاعلي كبني جعيل

أَلَستَ بِجاعِلي كَبَني جُعَيلٍ هَداكَ اللَهُ أَو كَبَني جَنابِ أَدِبُّ وَراءَ نُقدَةَ أَن تَراني وَدونَكَ بِالمَدينَةِ أَلفُ بابِ وَأَحبِسُ بِالعَراءِ المَحلِ بَيتي وَدونَكَ عازِبٌ صَخَبُ الذُبابِ أُحاذِرُ إِن قَدَرتَ عَلَيَّ يَوماً عِقابَكَ وَالأَليمَ مِنَ العَذابِ

لقد ذهبت خيرات قوم يسودهم

لَقَد ذَهَبَت خَيراتُ قَومٍ يَسودُهُم قُدامَةُ خُصيا قَنبَلِيٍّ مُهَمَّلِ مَنَعتُ قَلوصاً بِالمَطالي وَلَم يَكُن بِنابَيكَ مِنها غَيرُ تُربٍ وَجَندَلِ وَعَزَّت عَلَيكَ الفَحلَ سَوداءُ جَونَةٌ وَقَد تَنجُلُ الأَرحامُ مِن كُلِّ مَنجَلِ