قلت وقد أقبل يسعى بها

ديوان الشاب الظريف

قُلْتُ وَقَدْ أَقْبَلَ يَسْعَى بِهَا صَفْراءَ تَحْكي فِعْلَ عَيْنَيهْ إِنْ قِسْتُهُ بِالشَّمْسِ في حُسْنِهِ فَالشَّمْسُ في قَبْضَةِ كَفَّيْهْ

أرح يمينك مما أنت معتقل

ديوان الشاب الظريف

أَرِحْ يَمِينَكَ مِمَّا أَنْتَ مُعْتَقِلُ أَمْضَى الأَسِنَّةِ ما فُولاذُهُ الكَحَلُ يَا مَنْ يُرِيني المَنَايَا وَاسْمُهَا نَظَرٌ مِنَ السُّيوفِ المَواضِي وَاسْمُهَا مُقَلُ ما بالُ أَلحاظكَ المَرْضَى تُحارِبُني كَأَنَّما كُلُّ لَحْظٍ فَارِسٌ بَطلُ وَمَا لِقَوْمِكَ سَاءَتْ بِي ظُنُونُهُم فَلَيْتَهُمْ عَلِمُوا مِنِّي الَّذي جَهِلُوا في ذِمّةِ اللَّهِ ناءٍ حُسْنُه أَمَمٌ وَفَارِغُ القَلْبِ في قَلْبِي بِهِ شُغلُ مِنْ دُونِهِ… متابعة قراءة أرح يمينك مما أنت معتقل

جدد عهود تواصل وتلاق

ديوان الشاب الظريف

جَدِّدْ عُهُودَ تَواصُلٍ وَتَلاقِ وَاسْتَبْقِ لي رَمَقاً فَلَيْس بِباق وَاشْفَعْ إلى ما رَقَّ مِنْ تَرَفِ الصِّبا في وَجْنَتَيْكَ بِرِقَّةِ الأَخْلَاقِ