أهدى لنا بنفسجا منثوره

ديوان الشاب الظريف

أَهْدَى لَنَا بَنَفْسِجاً مَنْثُورُهُ يَرُوقُنا مِنْ كَفِّهِ الغَضِّ النَّدِي كَأَنَّهُ مَدَامِعٌ مِنْ أَعْيُنٍ قَدْ كُحِلَتْ جُفُونُها بإِثْمِدِ

فكم جمع الحسن النفيس من العلى

ديوان الشاب الظريف

فَكَمْ جَمَعَ الحُسْنُ النَّفِيسُ مِنَ العُلَى وَكَمْ فَرَّقَ الجَيْشُ الخَمِيسُ مِنَ العِدَى وَكَمْ قَدْ نَضَا سَيْفاً بِكَفٍّ كَرِيمَةٍ فَأَحْسَنَ وَضْعَ السَّيْفِ في مَوْضِع النَّدَى

سلام مشوق مغرم القلب صبه

ديوان الشاب الظريف

سَلامُ مَشُوقٍ مُغْرَمِ القَلْبِ صَبِّهِ إلى حَرَمِ القُدْسِ الشَّرِيفِ فَقُرْبِهِ سلامُ مُحِبٍّ كُلَّمَا هَبَّ طَارِقٌ مِنَ الرِّيح يَلْقى نَشْرَكُمْ في مَهَبِّهِ تَذَكَّركُمْ والشَّوْقُ يَجْرِي بِدَمْعِهِ عَلى خَدِّه وَالوَجْدُ يَسْرِي بِقَلْبِهِ لَقَدْ كانَ يَرْجُو أَنْ يَبُثَّ اشْتِياقَهُ شِفَاهاً فَلمْ يَقْدِرْ فَبثَّ بِلبِّهِ وَقَدْ كانَ يهْدِيه مِنَ النَّجْمِ نُورُهُ فَمُذْ غَابَ عَنْهُ ضَلَّ ما بَيْنَ صَحْبِهِ

صاحي الجوانح لست منه بصاحي

ديوان الشاب الظريف

صَاحِي الجَوانحِ لَسْتُ مِنْهُ بِصَاحي سَلَبَ الجُسُومَ وهَمَّ بِالأَرْوَاحِ يَا بَدْرُ قَدْ سَدَّ العَزامُ مَسالِكي فأَنِرْ بِوَجْهِكَ مَسْرَحِي ومَرَاحِي قَدْ حِرْتُ فِيكَ بِمَنْ أَرُومُ تَشفّعاً حَتَّى تَفُوزَ مَقاصِدِي بِنَجَاحِ بِفُؤَادِي المُرْتَاحِ أم بِسُهَادِيَ ال فَضَّاحِ أَمْ بِودَادِيَ الوَضَّاحِ فَبِعَرْفِكَ الفَيَّاحِ أو فَبِطرْفِكِ ال سَفّاحِ أَوْ فبِعطْفِكَ الرَّمَّاحِ لا تَرْقُدَنْ عَنْ ساهرٍ في لَيْلةٍ مُذْ غَابَ… متابعة قراءة صاحي الجوانح لست منه بصاحي

فرق بيني وبين مصطبري

ديوان الشاب الظريف

فَرَّقَ بَيْني وَبَيْنَ مُصْطَبَرِي بِالجَمْعِ بَيْنَ الجُفُونِ والسَّهرِ أَسْمَرَ قَدْ باتَ في مَحَبَّتِهِ وَجْدي سَميري وذِكْرهُ سَمَرِي أَقلُّ ما في جَمالِ طَلْعَتِهِ أَجَلُّ ما في مَحاسِنِ القَمَرِ مَنْطِقُهُ في الهَوَى وَناظِرُهُ أَرَّقَني بِالحِوَارِ والحَوَرِ كَمْ قُلْتُ لِلْقَلْبِ عَنْهُ حِينَ رَنا إِيَّاكَ مِنْ كَاسِرٍ بِمُنْكَسِرِ

ما لامه عليكم عذوله

ديوان الشاب الظريف

مَا لامَهُ عَليكُمُ عَذُولُهُ إِلّا وَزادَ نَحْوَكُمْ عُدُولُهُ مُغْرَى الفُؤَادِ صَبُّه عانِي الحَشَا أَسيرُه مُضْنَى الهَوى عَلِيلُهُ قَدْ أَوْقَعَت عُيونُه فُؤادَهُ في عَثْرةٍ فَمَنْ لَهُ يُقِيلُهُ وَافى بِشَوْقٍ نَحْوَكُمْ مَدِيدُهُ سَرِيعُ وَجدٍ فِيكُمُ طَوِيلُهُ فَمَا الَّذي يُضيرُ قُدْسَ وَصْلِكُمْ أَن الَّذي هَامَ بِكُمْ خَلِيلُهُ وَاعَجباً والقَلْبُ يَشْكُو وَحْشةً إِلَيْكُم وَأَنتمُُ حُلُولُهُ وَبِي رَشِيقُ القَدِّ لا… متابعة قراءة ما لامه عليكم عذوله

دمعي وقلبي مطلق وأسير

ديوان الشاب الظريف

دَمْعِي وَقَلْبِي مُطْلَقٌ وأَسيرُ وَعَظِيمُ مَطْلُوبي عَلَيْكَ يَسِيرُ يَا مَنْ لَهُ فِي الحُسْنِ غُرَّة عِزَّة شَوْقي وَحَقِّكَ في هَوَاكَ كَثِيرُ

قلت له لما انثنى وانتشا

ديوان الشاب الظريف

قُلْتُ لَهُ لَمّا انْثَنَى وَانْتَشَا جُدْ بِوِصَالٍ مِنْكَ لِي إِنْ تَشَا فَقالَ لِي تَبْغِي وِصَالَ الرَّشا وَأَنْتَ لا تَبْذُلُ مِنْكَ الرُّشا فَقُلْتُ هَذِي مُهْجَتِي وَالحَشَا قَالَ انْظُروا بِالجَهْلِ كَيْفَ انْحَشَا

أأخاف صرف الدهر أم حدثانه

ديوان الشاب الظريف

أَأَخَافُ صَرْفَ الدَّهْرِ أَمْ حَدَثَانِهِ وَالدَّهْرُ لِلْمَنْصورِ بَعْضُ عَبِيدِهِ مَلِكٌ نَدَاهُ فَكَّنِي وَانْتَاشَنِي مِنْ مِخْلَبيْهِ وَمِنْ أَسَارِ قُيُودِهِ مَلِكٌ إِذَا حَدَّثْتَ عَنْ إِحْسَانِهِ حَدَّثْتَ عَنْ مُبْدِي النَّدَى ومُعِيدِهِ سَادَ المُلُوكَ بِفَضْلِهِ وَبِنَفْسِهِ وَالغُرَّ مِنْ آبائِهِ وَجُدُودهِ وَإذا تَرَنَّمَتِ الرُّواةُ بِمَدْحِهِ وَثَنائِهِ اهْتَزَّتْ مَعَاطِفُ جُودِهِ لأَبي المَعَالِي رَاحَةٌ وَكَّافَةٌ كَالغَيْثِ يَوْمَ برُوقِهِ وَرُعُودِهِ صَبٌّ بِتَحْصِيلِ الثَّنَاءِ… متابعة قراءة أأخاف صرف الدهر أم حدثانه

ترى يا جيرة الشعب

ديوان الشاب الظريف

تُرى يا جِيرَةَ الشِّعْبِ يُسَرُّ بِوَصْلِكُمْ قَلْبي وَتَجْمَعُ بَيْنَنَا دارٌ عَلَى الإِكْرامِ والرُّحْبِ أُهَيْلَ الحَيِّ وَاعطَشِي لِذَاكَ المَنْهَلِ العَذْبِ وَيَا شَوْقِي إِلى عَيْشٍ مَضَى في ظِلّهِ الرَّحبِ وَأَيَّامٍ بلا عَتَبٍ تَقَضَّتْ في ذَرَا عَتْبِ إذا ذُكِرَتْ لَياليه تَهيَّجَ لاعِجُ القَلْبِ وَيحْكِي قَلْبُ عَاشِقهِ حَديثَ نسيمهِ الرَّطْبِ فَغَنِّ بِذِكْرِهَا سَعْدٌ وَأثْنِ معَاطِفَ الرَّكْبِ وَمُحْتجبٍ بِمُبتَسمٍ يُمزِّقُ… متابعة قراءة ترى يا جيرة الشعب