حباك الجمال وأوفى النصيبا

ديوان الشاب الظريف

حَبَاكَ الجَمالُ وَأَوْفَى النَّصِيبَا فَصِرْتَ إِلى كُلّ قَلْبٍ حَبِيبَا وَرَدَّ جَلالُكَ عَنْكَ العُيُونَ فَكُنْتَ الحَبِيبَ وَكُنْتَ الرَّقِيبا مَنعْتَ دُمُوعِيَ أَنْ لا تَصُوبَ وَأَسْهُمَ عَيْنَيكَ أَنْ لا تُصِيبا وَأَقْسَمْتَ أَنْ لا يَراكَ امْرُؤٌ سِوَى نَظْرَةٍ ثُمَّ يَدْعُو الطَّبِيبَا وَحُسْنُكَ أَقْبَلَ فِي جَحْفَلٍ فَلِمْ فِيكَ أَضْحَى فَريداً غَريباً حَبيبَ القُلوبِ أَذَبْتَ العُيونَ حَبِيبَ الفُؤادِ أَذبْتَ القُلوبَا أَيا… متابعة قراءة حباك الجمال وأوفى النصيبا

يا ذا القمر المنير في الآفاق

ديوان الشاب الظريف

يا ذَا القَمَرُ المُنيرُ في الآفاقِ الصَّبْرُ فُنِي فِيكَ وَوَجْدِي باقي كَمْ تَلْسَعني عَقْرَبُ صُدْغَيْكَ عَسَى أَنْ تَسْمَحَ لي مِنْ فِيكَ بالدّرْياقِ

أبدا بذكرك تنقضي أوقاتي

ديوان الشاب الظريف

أَبداً بِذكْرِكَ تَنْقَضِي أَوْقَاتِي مَا بَيْنَ سُمَّاري وَفي خَلَواتي يَا وَاحِدَ الحُسْنِ البَديع لِذاتِهِ أَنَا وَاحِدُ الأَحْزانِ فيكَ لِذَاتي وَبِحُبِّكَ اشْتَغَلتْ حَواسِي مِثْلَمَا بِجَمالِكَ امْتلأَتْ جَمِيعُ جِهَاتي حَسْبِي مِنَ اللَّذاتِ فِيكَ صَبَابةً عِنْدِي شُغِلْتُ بِهَا عَنِ اللَّذَّاتِ وَرِضَايَ أَنِّي فَاعِلٌ بِرِضَاكَ ما تَخْتارُ مِنْ مَحْوِي وَمِنْ إِثْباتي يَا حَاضِراً غابَتْ بِهِ عُشَّاقُهُ عَنْ كُلِّ ماضٍ… متابعة قراءة أبدا بذكرك تنقضي أوقاتي

وخمري الخدود يريد بعدي

ديوان الشاب الظريف

وَخَمْرِيُّ الخُدُودِ يُريدُ بُعْدِي وَقَلْبي بالصُّدُودِ كَواهُ كَيَّا فَقالَ الوَجْدُ يَا نارُ اسْتَزِيدي وَقَال الشَّوْقُ لِلأَجْفَانِ هَيَّا

ما لامه عليكم عذوله

ديوان الشاب الظريف

مَا لامَهُ عَليكُمُ عَذُولُهُ إِلّا وَزادَ نَحْوَكُمْ عُدُولُهُ مُغْرَى الفُؤَادِ صَبُّه عانِي الحَشَا أَسيرُه مُضْنَى الهَوى عَلِيلُهُ قَدْ أَوْقَعَت عُيونُه فُؤادَهُ في عَثْرةٍ فَمَنْ لَهُ يُقِيلُهُ وَافى بِشَوْقٍ نَحْوَكُمْ مَدِيدُهُ سَرِيعُ وَجدٍ فِيكُمُ طَوِيلُهُ فَمَا الَّذي يُضيرُ قُدْسَ وَصْلِكُمْ أَن الَّذي هَامَ بِكُمْ خَلِيلُهُ وَاعَجباً والقَلْبُ يَشْكُو وَحْشةً إِلَيْكُم وَأَنتمُُ حُلُولُهُ وَبِي رَشِيقُ القَدِّ لا… متابعة قراءة ما لامه عليكم عذوله

بأبي أهيف لدن قده

ديوان الشاب الظريف

بِأَبي أَهْيَفٌ لَدنٌ قَدُّهُ قَامَ يَسْعَى لِلنَّدامى بالمُدامَهْ جَاءَ بِالكأسِ وَفي وَجْنَتِهِ شَامَةٌ مِنْ أَجْلِها قُلْنَا بَشَامَهْ

إن صد وأضحى للجفا يعتمد

ديوان الشاب الظريف

إِنْ صَدَّ وأَضْحَى لِلجَفَا يَعْتَمِدُ أَوْ زَالَ وِدَادُهُ الَّذي أَعْتَقِدُ فَالأَمْرُ لَهُ وَمَا عَلَيْهِ حَرَجٌ لاَ يَدْخُلُ بَيْنَهُ وبَيْنِي أَحَدُ

إن دام هذا التجني منك والغضب

ديوان الشاب الظريف

إِنْ دَامَ هَذا التَّجنِّي مِنْكَ والغَضَبُ فَلا تَسَلْ عَنْ فُؤَادِي كَيْفَ يَلْتَهِبُ جَعَلْتَ فَرْطَ غَرامِي فِيكَ لي نَسَباً فِي الهَجْرِ قُلْ لي فَدتْكَ النَّفسُ ما السَّبَبُ يا شَعْرَهُ كَمْ دُمُوعٌ فِيكَ أَنْثُرُهَا وَهَكَذا اللَّيْلُ فيهِ تَظْهَرُ الشُّهبُ تَراهُ عَيْني فَتُخْفيه مَدامِعُها كَأَنَّهُ حِين يَبْدُو حِينَ يَحْتَجِبُ وَمَا بَدا قَطُّ يَوْما وَهُوَ مُقْتَرِبٌ إِلَّا ومِن دُونِه… متابعة قراءة إن دام هذا التجني منك والغضب

فيا قاضي القضاة متى يوفي

ديوان الشاب الظريف

فَيَا قَاضِي القُضَاةِ مَتَى يُوَفِّي حُقُوقَ صِفَاتِكَ اللَّسِنُ الأَرِيبُ فَتىً رَقَّتْ خَلائِقُه كَشِعْرِي حَوَى وَصْفَيْنِ كُلُّهُما عَجيبُ فَفِي كَرمٍ لِأَشْرَفِهِ مَديحٌ وفي حُسْنٍ لِأَلْطَفِهِ نَسِيبُ