متى أنا في هذا التراب مغيب

مَتى أَنا في هَذا التُرابِ مُغَيَّبٌ فَأُصبِحَ لا يُجنى عَلَيَّ وَلا أَجني أَسيرُ عَنِ الدُنيا وَلَستُ بِعائِدٍ إِلَيها وَهَل يَرتَدُّ قُطنٌ إِلى دَجنِ وَجَدتُ بِها أَحرارَها كَعَبيدِها قِباحَ السَجايا وَالصَرائِحَ كَالهُجنِ وَيَومَ حُصولي في قَرارِيَ نِعمَةٌ عَلَيَّ كَيَومي لَو خَرَجتُ مِنَ السِجنِ وَإِنَّ زَماناً فَجرُهُ مِثلُ سَيفِهِ هِلالٌ دُجاهُ مِن مَخالِبِهِ الحُجنِ فَما سُقِيَت دارٌ… متابعة قراءة متى أنا في هذا التراب مغيب

عجبت لكهل قاعد بين نسوة

عَجِبتُ لِكَهلٍ قاعِدٍ بَينَ نُسوَةٍ يُقاتُ بِما رَدَّت عَلَيهِ الرَوادِنُ يُعالُ عَلى ذَمٍّ وَيُزجَرُ عَن قِلىً كَما زُجِرَت بَينَ الجِيادِ الكَوادِنُ يَكادُ الوَرى لا يَعرِفُ الخَيرَ بَعضُهُ عَلى أَنَّهُ كَالتُربِ فيهِ مَعادِنُ تُحارِبُنا أَيّامُنا وَلنا رِضاً بِذَلِكَ لَو أَنَّ المَنايا تُهادِنُ إِذا كانَ جِسمِيَ لِلرَغامِ أَكيلَةً فَكَيفَ يَسُرُّ النَفسَ أَنِّيَ بادِنُ وَمِن شَرِّ أَخدانِ الفَتى… متابعة قراءة عجبت لكهل قاعد بين نسوة

الجل مود ولا جلمود يتركه

الجُلُّ مودٍ وَلا جُلمودَ يَترُكُهُ رَيبُ الزَمانِ فَأَنّى يخلُدُ القَزَمُ شَدَّت عَلَيهُم مَناياهُم تُوَسِّطُهُم كَالخَيلِ شُدَّت عَلى أَوساطِها الحُزُمُ لا تَسأَلوا الناسَ وَاِغدوا آكِلي مَقِرٍ إِنَّ النُفوسَ عَلى إِمساكِها عُزُمُ لَعَلَّ أَربابَ أَيدٍ لِلنَدى بُسِطَت يَومَ الحِسابِ عَلى أَيديهِمُ أُزُمُ لا وِردَ لي وَالمَطايا في خَزائِمِها وَكُلُّ صاحِبِ سِنٍّ حَبلُهُ خَزَمُ ما لي أَرى حُزَماءَ… متابعة قراءة الجل مود ولا جلمود يتركه

عذيري من صورة قد عثت

عَذيرِيَ مِن صورَةٍ قَد عَثَت وَمِن كَفِّ دافِنِها إِذ حَثَت وَنَفسٍ تَمَنَّت لَذيذَ الطَعامِ فَلَمّا أَصابَت مَناها غَثَت وَجاثَت لَدى حاكِمٍ خَصمَها وَمِن غَيرِ حَقٍّ لَعَمري جَثَت فَلا تَرثِيَنَّ لَها إِنَّها لِجِسمِكَ في ضَعفِهِ ما رَثَت

دع الراح في راح الغواة مدارة

دَعِ الراحَ في راحِ الغُواةِ مُدارَةً يَظُنّونَ فيها حَنوَةً وَقُرُنفُلا كَأَنَّ شَذاها العَسجَدِيَّ بِطَبعِهِ تَضَوَّعَ هِندِيّاً وَأودِعَ فُلفُلا تَريعُ لَها أَجنادُ إِبليسَ رَغبَةً وَتَنفُرُ جَرّاها المَلائِكُ جُفَّلا يَضِنُّ بِها لَمّا تَطَعَّمَ شُربَها فَلَيسَ بِساخٍ أَن يُمَجَّ وَيُتفَلا غَفَلتُ وَمِن غَزوي فَقُلتُ بِخَيبَةٍ وَلَم يَعدُني ريبُ الحَوادِثِ مُغفِلا وَلَم أَقضِ فَرضاً في مِنىً وَبِلادِها وَكَم عاجِزٍ… متابعة قراءة دع الراح في راح الغواة مدارة

أعجل بتسبيح رب لا كفاء له

أَعجِل بِتَسبيحِ رَبٍّ لا كِفاءَ لَهُ أَو رَتِّلَنهُ وَلا تَجنَح إِلى رَتِلِ وَلا تَكُن عادِياً كَالذِئبِ شيمَتُهُ خَتلٌ فَلا خَيرَ مَصروفٌ إِلى الخُتلِ ما أَنتَ وَالطَعنَةُ النَجلاءُ يَحفِزُها مِثلَ القُلَيبِ أَصَمُّ الذادَةِ القُتُلِ غارَت وَفارَت وَأَلقى مَن يُمارِسُها فيها العَمائِمَ أَبدالاً مِنَ الفُتَلِ

سترعى إذا ألفيت للفظ خازنا

سَتُرعى إِذا أُلفيتَ لِلَفظِ خازِناً وَتُدهى إِذا حَسَّنَت لِلذَهَبِ الخَزنا فَأَنفِق بِميزانٍ مَقالَكَ وَاِبتَعِث يَدَيكَ بِما أوتيتَ وَزناً وَلا وَزنا وَكَم نِسوَةٍ رَبَّينَ كَالنَخلِ فِتيَةً فَحُزنَ بِما أَمكَنَّ مِن وَلَدٍ حُزنا

لا ترع الطائر يغذو بجه

لا تُرِعِ الطائِرَ يَغذو بَجَّه يَلتَقِطُ الحَبَّ لِكَي يَمُجُّه إِنَّ الأَنامَ واقِعٌ في لُجَّه وَظُلمَةٍ مِن أَمرِهِ مُلتَجُّه دَعِ الفُروعَ وَخُذِ المَحَجَّه لا تَأمَنَنَّ ذا عاهَةٍ مُضِجَّه إِنَّ عَصاكَ وَهِيَ المُعوَجَّه تُحدِثُ في رَأسِ أَخيكَ الشَجَّه

شر على المرأة من حمامها

شَرٌّ عَلى المَرأَةِ مِن حَمّامِها إِرسالُكَ الفاضِلَ مِن زِمامِها وَمَشيُها تَضرِبُ في أَكمامِها يَفوحُ رَيّا الطيبِ مِن أَمامِها زائِرَةَ المَسجِدِ في إِلمامِها تأَتَمُّ وَالخَيبَةُ في اِئتِمامِها بِأَحدَلٍ ما عَفَّ عَن كِمامِها أَعاذَها الخالِقُ مِن إِمامِها وَريقُها الشَروبُ في صِمامِها سِمامُ أَفعى بانَ مِن سِمامِها إِن نَزَلَت عَصماءُ مِن شِمامِها فَلا سَقاها الطَلُّ مِن غَمامِها إِذا… متابعة قراءة شر على المرأة من حمامها