عجب لعمرك أن وجهك معرض

عَجَبٌ لَعَمرُكَ أَنَّ وَجهَكَ مُعرِضٌ عَنّي وَأَنتَ بِوَجهِ فِعلِكَ مُقبِلُ بِرٌّ بَدَأتَ بِهِ وَدارٌ بابُها لِلخَلقَ مَفتوحٌ وَوَجهُكَ مُقفَلُ أَوَلا تَرى أَنَّ الطَلاقَةَ جُنَّةٌ مِن سوءِ ما تَجني الظُنونُ وَمَعقِلُ حَليُ الصَنيعَةِ أَن يَكونَ لِرَبِّها لَفظٌ لَهُ زَجَلٌ وَطَرفٌ قُلقُلُ وَمَوَدَّةٌ مَطوِيَّةٌ مَنشورَةٌ فيها إِلى إِنجاحِها مَتَعَلَّلُ إِن تُعطِ وَجهاً كاسِفاً مِن تَحتِهِ كَرَمٌ وَحِلمُ… متابعة قراءة عجب لعمرك أن وجهك معرض