حييت من قادم حل السرور به

حُيِّيتَ من قادم حَلَّ السُّرورُ به وما له عن مَقام العزِّ تأخيرُ إنَّ الشدائدَ والأهوال قد ذَهَبَت وللخطوب استحالات وتغيير أرَتْك صِدْقَ مَوَدَّات الرجال بها وبانَ عِندَك صِدْقُ القولِ والزُّورُ ولم تجدْ كسليمان لديك أخاً عليك منه جميل الصنع مقصور شكراً لأفعاله الحُسنى فإنَّ له يداً عليك وذاك الفعل مشكور لقد وفى لك واسترضى المشير… متابعة قراءة حييت من قادم حل السرور به

في رحمة الله مضى وانقضى

في رحمة الله مضى وانقضى قَرْمٌ له بين الورى شانُ قد كانَ طود المجد حتَّى هوتْ له برغم المجد أركان مات شهيداً فإلى روحه من ربّه عفوٌ وغفران وكم مضت قومٌ لهم صَولةٌ حتَّى كأَنَّ القومَ ما كانوا ماتَ ابنُ غنَّام فأرّخته في الخلد قد راحَ سليمان

ويوم وقفنا دون أسنمة النقا

ويومَ وقفْنا دون أسْنِمة النَّقا وقد كانَ يومٌ يا هُذَيم عصيبا على طلل ظامٍ إلى ريِّ أهْله تَصُبُّ عليه الماقيانِ ذنوبا ولما تَلَفَّتْنا فلم نَرَ أنجماً هنالك إلاَّ قد غربن غروبا وكلّ فؤاد من رفاقي وأنيقي تطالب من تلك الرسوم حبيبا وقد رُدَّ طرفُ الركب بعد طموحه حَسيراً وقلبُ المغرمين كئيبا شَقَقْنَ عليهنّ القلوب تأسّفاً… متابعة قراءة ويوم وقفنا دون أسنمة النقا

بوادي الغضا للمالكية أربع

بوادي الغضا للمالكية أرْبُعُ سقتها الحيا منَّا جفونٌ وأدْمُعُ ومرتبع قد كانَ للريم ملعباً على أنَّه للضيغم الوَردِ مصرع يقطّع فيها مهجة الصب شوقاً وما الشَّوق إلاَّ مهجة تتقطَّع حَبَسْتُ بها صَحْباً كأَنَّ قلوبهم من الشَّوق في تلك المنازل تُخْلَعُ على مثل معوج الحنيَّة ضُمَّر نبوع بها البيد القفار ونذرع تحنُّ إلى أعلام سلعٍ ولعلع… متابعة قراءة بوادي الغضا للمالكية أربع

يا سيدا ساد في الأشراف أجمعها

يا سيّداً سادَ في الأشراف أجمعِها ولم يَزَل سيّد السادات مُذ كانا إنّ النقابة قَرَّتْ فيك أعْيُنها وفاخَرتْ بك كبّاراً وأعيانا والحمد لله إذ فاتك يومئذ بشارة تُعْلِنُ الأفراح إعلانا من جانب الملك العالي بعزَّتِه على جميع ملوك الأرض سلطانا عبد العزيز أدام الله دولته وزادَ في ملكه أمناً وإيمانا أعلى ملوك بني الدنيا وأرفعها… متابعة قراءة يا سيدا ساد في الأشراف أجمعها

طرقت أسماء في جنح الظلام

طَرَقَتْ أَسماءُ في جُنْح الظَّلام مَرْحباً بالغُصْنِ والبَدر التَّمامِ وتحرَّت فرصةً تمكنها حذر الواشي فزارت في المقام بتُّ منها والهوى يجْمَعُنا باعتناق والتثام والتزام مستفيداً رشَفَاتٍ من فمٍ لم تكنْ توجد إلاَّ في المنام حبَّذا طيفُ حبيبٍ زارني والضيا يعثر في ذيل الظَّلام باتَ حتَّى كَشَفَ الفجرُ الدُّجى وبدا الصُّبحُ لنا بادي اللثام ونَظَرْنا فرأَينا… متابعة قراءة طرقت أسماء في جنح الظلام

في كل يوم للمنون صولة

في كلّ يومٍ للمنون صَولةٌ فينا وخَطبٌ بالفراق فادحُ وزفرةٌ موصولةٌ بزفرةٍ ومدمعٌ على الخدود سافح وحسرةٌ على الذين أصبَحَتْ تعلُوهم من الصَّفا صفائح وأراهم التربُ وكانوا أنجُماً كما تضيء بالدُّجى مصابح وكلُّ يومٍ وَجْهُ خطبٍ كالحٍ وللخطوب أوْجهٌ كوالح نُدفَعُ بالرّغم إلى رزيَّةٍ محاسن الدُّنيا بها مقابح نمزح بالدَّهر وذا صرف الرَّدى لا هازل… متابعة قراءة في كل يوم للمنون صولة

عفت المنازل رقة ونحولا

عفَتِ المنازلُ رقَّةً ونُحولا فاحبس بها هذي المطيَّ قليلا وأرِق دموعك إنَّما هي لوعةٌ بعثَتْ إليك من الدموع سيولا وابكِ المعالم ما استطعتَ فربَّما بلَّ البكاء من الفؤاد غليلا واستجدِ ما سمح السَّحاب بمائه إنْ كانَ طرفك يا هذيم بخيلا يا ناق ما لَكِ كلَّما ذُكِرَ الغضا جاذَبْتِ أنفاسَ النسيم عليلا إنَّ الَّذين عهدت في… متابعة قراءة عفت المنازل رقة ونحولا