قالوا غدا نأتي ديار الحمى

قالوا غداً نأتي ديار الحمى ديار من هم أهل سلمى همو فينظر القلب إليهم بهم وينزل الركب بمغناهمو وكل من كان مطيعاً لهم وكان مشغوفاً بذكراهمو فإنه إن جاءهم خائفاً أصبح مسروراً بلقياهمو قلت فلي ذنب فما حيلتي أخشى بأن يطردني عنهمو عندي الحيا منهم ولي خجلة بأي وجه أتلقّاهمو قالوا أليس العفو من شأنهم… متابعة قراءة قالوا غدا نأتي ديار الحمى

طلعت في ظلمة الأك

طلعت في ظلمة الأك وان أنوار حبيبي فاهتدى الساري إلى ذا ك الحمى الناءي القريب وشممنا عرف مسك من ربا نجد وطيب وصبت نفس عذولي وانمحت عين رقيبي يا مليح الوجه خلص ني من الهجر القبيح ثم حول لي إشارا ت المعاني بالصريح حسنك الفتان قد أس فر عن كل مليح فغريب أنا في الدن… متابعة قراءة طلعت في ظلمة الأك

كن غنيا في صورة الفقراء

كن غنيّاً في صورة الفقراءِ لا فقيراً في صورة الأغنياءِ ومرادي بالفقر ما كان فقراً دنيوياً للأخذ والإعطاء لا مرادي بالفقر لله ربي ذاك فقر ما إن له من عناء ذاك عز بدون ذل وعلم فاصطبر إنه لخير بلاء وتمسك بربك الحق واقنع بالتجلي في سائر الأشياء وانفض القلب من غبار الترجي والتمني لجاههم والعلاء… متابعة قراءة كن غنيا في صورة الفقراء

هما إحاطتان بالأشياء

هما إحاطتان بالأشياءِ إحاطة العلم بلا اختفاءِ كذا إحاطة الوجود وهما لم يُخرجا شيئاً من انتفاء إحاطةُ الوجود للذات كما لعلمه إحاطةُ الأشياء بكل شيء ربنا عليمٌ قد قال في القرآن ذو العلاء وقال أيضا ربنا محيط بكل شيء مظهر الأشياء والشيء ليس خارجاً من عدم بالعلم والوجود في استقصاء وإنما هما إحاطتان قل بذلك… متابعة قراءة هما إحاطتان بالأشياء

قلم يجري له النور يد

قلم يجري له النورُ يدُ فوق لوح معه يتحدُ يكتب الظاهر والباطن من كل شيء كان فهو المدد وهو عين الكل والكل له راجع إذ هو فيهم رصد وهو لا شك كثير بالورى وهو في تحقيقه منفرد مثل ما أنك ذو عقل به تعقل الأشيا كما يعتمد بحر ماء موجه أرواحه راق والأجسام فيه الزبد… متابعة قراءة قلم يجري له النور يد

سمع السمع وهو في الإلتباس

سمع السمع وهو في الإلتباسِ وتناسى سماعه في الناسِ سوف قد سوفت إليها قلوباً قلبتها زخارف الوسواس ولسين السماء ماء مضاف لحياة النفوس بالأنفاس هي حرف لها انحراف المعاني وحشة أدمجت مع الإيناس سطعت في الورى نجوم هداها فتراءت لراسخ القلب راسي وهي ملء العيون حيث تبدت تتجلى وملء باقي الحواس وبها هذه وتلك استقامت… متابعة قراءة سمع السمع وهو في الإلتباس

إن الوجود الواحد ال

إن الوجود الواحد ال موصوف فينا بالقدمْ هو ظاهر بصفاته لي من شبابيك العدمْ عدم العوالم كلها في الأصل مبنى ما انهدم لا تنظرن لها وقل ما في الوجود لها قدم وانظر إلى صرف الوجو د فقط بلا لحم ودم فهو المنزه عن سوا ه ولا يحيق بك الندم واعلم بأنك قد أمر ت بما… متابعة قراءة إن الوجود الواحد ال

لبس القميص أو القبا

لبس القميص أو القبا من كل شيء فاختبى قر منير طالع نحن السحاب له الخبا روح شريف كلنا تصويره متحجبا والله غيب عنه لا يدري به لما أبى والشمس طلعة وجهه والعالمون به الهبا يخفى فنظهر ثم إن ظهر اختفينا فاعجبا عنه البرية قد لهت وتفرقت أيدي سبا إن غبت عنه فإنني من نسل أصحاب… متابعة قراءة لبس القميص أو القبا

شكرت إلهي باللسان تعبدا

شكرت إلهي باللسان تعبُّدا وبالقلب والأركان مني تقصُّدا فأشهدني شكري له نعمة بدت ونعمة إشهادي تلتها لأشهدا فأعجزني عن شكر نعماه دائماً فصيرت شكري عنه عجزي على المدى وشاهدت عجزي منه أكبر نعمة وذا القول إنعاماً أراه تجددا فقلت إلهي لست أحصى لك الثنا فكن أنت عني شاكراً لك سرمدا

طلعت شمسنا على الأفلاك

طلعت شمسنا على الأفلاكِ فانمحت ظلمة النفوس الحلاكِ وسرت نسمة الحمى فأهاجت شوق صبٍّ ما إن له من حراك هذه طلعة الحبيب بقلبي فتنة العابدين والنسّاك هيكل تسرح النواظر منه في جمالٍ فردٍ بغير اشتراك وبذات الغضا خيامُ عريبٍ نُصِبَت بين عسجد فأراك كلما أومضت بروقُ رباهم هطل القطر من عيون البواكي حلية للمحب في… متابعة قراءة طلعت شمسنا على الأفلاك