يا ابن التي لم تزل تجاري

يا ابن التي لم تزل تُجاري في الغيِّ شيطانَها اللعينا تزْني وتُزني ولا تُبالي ولا تدينُ الإله دينا حتى إذا يومُها أتاها أوْصَت بنيها خَزُوا بنينا بأنْ إذا مِتُّ فاجعلوني ذَريرةً للمخنثينا

مهما يكن للقيان زينا

مهما يكن للقيان زيناً فصبوةٌ عودةُ القيانِ تبكي لوقتِ انصرافِ بيضٍ يحسُنُ في الضرب والأغاني فإن تغنَّتْ لنا وَدِدْنا لو هي قامتْ عن المكانِ قلتُ لها والكلامُ شيءٌ يبدو لمستخرج المعاني ليستْ من النار فيك شيءٌ لكن من الخلد خلَّتان

يا سيدا لم تزل فروع

يا سيداً لم تزلْ فُروعٌ من رأيه تحتها أصولُ أمثلُ عمروٍ يَسُومُ مثلي خسفاً وأيامُه تطولُ أمثلُ عمروٍ يُهين مثلي عمداً ولا تُنتَضَى النُّصولُ ألا يرى منك لي امتعاضاً كالسيف فيه الردى يجولُ يا عمرو سالتْ بك السيولُ لأمّك الويل والهبولُ وجهك يا عمرو فيه طولُ وفي وجوه الكلاب طولُ فأين منك الحياءُ قل لي… متابعة قراءة يا سيدا لم تزل فروع

هبوا أبا يوسف هجاني

هَبُوا أبا يوسفٍ هجاني فالشاعرُ العالم الأديبُ ولابنِ بورانَ وجهُ عذرٍ لأنه مُطرِبٌ مُصيبُ وخالدٌ فهو قَحْطبيٌّ مثلهما هاهَ أو قريبُ ورَّاقُ ساباطَ لِم هجاني عُثنونُهُ في استه خضيبُ

أفي هوى يوسف ألام

أفي هوى يوسفٍ أُلامُ بدرٌ تجلَّى له الظَّلامُ للغُصْنِ منه إذا تثَنَّى في مشيه اللِّينُ والقوام يُديرُ من طرفهِ كؤوساً تفعل ما تفعلُ المُدام بعارضيْهِ رياضُ حُسْنٍ للنَّور مِن زَهرِها ابتسام من زغباتٍ منظَّمات في خدِّهِ زانَها النِّظام والشعر نقصٌ لكلِّ خدٍّ والشعرُ في خدهِ تمام لها وما إنْ لهوتُ عنهُ ونامَ عنِّي وما أنام… متابعة قراءة أفي هوى يوسف ألام

زوج شيخ لنا عجوزا

زُوِّج شيخ لنا عجوزاً تُزهَى بطست لها وتَوْرِ تُنزِّه الطرف في ذُراها فلا ترى ثَم غير ثورِ قد بارها الدهرُ كلَّ بور وبارت الدهرَ كل بورِ دارت تعاويذُها قديماً في الحَزْن والسهل كلَّ دور مُلظّةً بالطريق تَهدى في كل نَجْد وكل غور قد أنعلتْ خُفَّها بزوجٍ ولفَّفت رأسها بكَور تزعم تعويذها شفاء من كل برد… متابعة قراءة زوج شيخ لنا عجوزا

أقول لما رأيت عرسي

أقول لما رأيتُ عِرْسي تسترزقُ اللَّهَ باليدينِ سيجعلُ الله بعد عُسرٍ يُسراً بجدوَى أبي الحُسَيْنِ للفال بُشرى بذاك عندي ليست بزُورٍ ولا بميْن ما اتصلت آية بشعري تكفل باليسر مرتين إلا لأمر يكونُ فيه قُرّةُ عينٍ ونُعْمُ عينِ من حُسنِ حالٍ ورِفْه بالٍ ورفع قدرٍ وحَطِّ دَيْن