يا قلب جدد كمدا

يا قَلبِ جَدَّد كَمَدا فَمَوعِدُ البينِ غَدا لَم أَرَ فَرقاً بَعدَهُم بَينَ الفِراقِ وَالرَدى يا زَفرَةً هَيَّجَها حادٍ مِنَ الغَورِ حَدا أَغنى زَفيرُ العاشِقَي نَ عيسَهُ عَنِ الحُدا أَرعى الحُمولَ ناظِراً وَأُلزِمُ القَلبَ يَدا وَأَطرُدُ الطَرفَ عَلى آثارِهِم ما اِنطَرَدا مُذ أَوقَدوا بِأَضلُعي جَمرَ الغَضا ما خَمَدا وَمُذ أَذابوا ماءَ عَي ني بِالأَسى ما جَمَدا… متابعة قراءة يا قلب جدد كمدا

وبلدة فيها زور

وَبَلدَةٍ فيها زَوَر صَعراءَ تَخطى في صَعَر مَرتٍ إِذا الذِئبُ اِقتَفَر بِها مِنَ القَومِ الأَثَر كانَ لَهُ مِنَ الجُزُر كُلَّ جَنينٍ ما اِشتَكَر وَلا تَعَلّاهُ شَعَر مَيتُ النَسا حَيُّ الشَفَر عَسَفتُها عَلى خَطَر وَغَرَرٍ مِنَ الغُرَر بِبازِلٍ حينَ فَطَر يَهُزُّهُ جِنُّ الأَشَر لا مُتَشَكٍّ مِن سَدَر وَلا قَريبٌ مِن خَوَر كَأَنَّهُ بَعدَ الضُمُر وَبَعدَما جالَ… متابعة قراءة وبلدة فيها زور

يا عمرو من لم يختنق

يا عَمروُ مَن لَم يَختَنِق بِالبَينِ لَم يَختَنِقِ أَيُّ فَتىً في أُفُقٍ وَروحُهُ في أُفُقِ وَلَم يُرِحهُ قَلَقٌ حَتّى غَدا ذا قَلَقِ يا عَمروُ لا لاقَيتَ ما لاقَيتُ مِن مُنطَلَقي ما سِرتُ مُذ جاوَزتُ مي لاً دارَ ذاكَ الخَرِقُ إِلّا وَداعي حُبِّهِ يَثني إِلَيهِ عُنُقي

يا من لعين سربه تفعل فعل الطربه

يا مَن لِعَينٍ سَرِبَه تَفعَلُ فِعلَ الطَرِبَه وَمَن لِنَفسٍ في الهَوى تَدورُ دَورَ العَرَبَه أَنحَلَني الحُبُّ فَأَصـ ـبَحتُ شَبيهَ القَصَبَه لا خَيرَ في الصَبِّ إِذا كانَ غَليظَ الرَقَبَه أَحبَبتُ ريماً غَنِجاً ذا وَجنَةٍ مُذَهَّبَه فَلَستُ أَنسى قَولَهُ مِن غَمزِ كَفّي يا أَبَه داحَةُ يا نَفسي الفِدى وَيا غَزالَ الكَتَبَه تَرَكتَني مُشتَهِراً أَشهَرَ مِن مُخشَلَبَه فَلَيسَ… متابعة قراءة يا من لعين سربه تفعل فعل الطربه

يختال في مشيته

يختال في مشيتهِ كالغصن في دقّتهِ فالدرِ في مضحكهِ والمسكُ في نكهتهِ نازعتهُ مشمولةً كالبرقِ في خطفتهِ فلم يزل يمزجُ لي الباقيَ من فضلتهِ والنقل من تقبيل ما يقطفُ من وجنتهِ سقياً لها من دعوةٍ تُدعى إلى نيكتهِ

إلهنا ما أعدلك

إِلَهَنا ما أَعدَلَك مَليكَ كُلِّ مَن مَلَك لَبَّيكَ قَد لَبَّيتُ لَك لَبَّيكَ إِنَّ الحَمدَ لَك وَالمُلكَ لا شَريكَ لَك ما خابَ عَبدٌ سَأَلَك أَنتَ لَهُ حَيثُ سَلَك لَولاكَ يا رَبُّ هَلَك لَبَّيكَ إِنَّ الحَمدَ لَك وَالمُلكَ لا شَريكَ لَك كُلُّ نَبِيٍّ وَمَلَك وَكُلُّ مَن أَهَلَّ لَك وَكُلُّ عَبدٍ سَأَلَك سَبَّحَ أَو لَبّى فَلَك لَبَّيكَ إِنَّ… متابعة قراءة إلهنا ما أعدلك

علقت من علقني

عُلِّقتُ مَن عُلِّقَني فَكُلُّنا مُتَّفِقُ إِن غابَ لَم أَظنُن بِهِ وَهوَ بِغَيبي يَثِقُ لَو شِئتُ أَن يُلثِمَني فاهُ وَحَولي حِلَقُ لَقامَ لا يَمنَعُهُ مِمّا أَشاءُ الحَدَقُ

نبه نديمي يوسفا

نَبِّه نَديمي يوسُفا يَسقيكَ خَمراً قَرقَفا غَضّاً تَثَنّى أَهيَفا أَنحَلَ جِسمي دَنَفا كَغُرَّةِ البَدرِ إِذا ال شَهرُ بَدا مُنَصَّفا حَتّى إِذا دارَ الكَرى في مُقلَتَيهِ وَغَفا قَبَّلتُهُ عَشراً عَلى عَشرٍ وَعَشراً سَلَفا

هذا مقال سمج

هَذا مَقالٌ سَمِجُ عَلَيكَ فيهِ حَرَجُ تَقتُلُني ظُلماً وَلَم تَثبُت عَلَيَّ الحُجَجُ أَنتَ غَزالٌ غَنِجٌ بِهِ يَتيهُ الغَنَجُ قالوا فَصِفهُ قُلتُ في الجَب هَةِ مِنهُ بَرَجُ قالوا فَزِد قُلتُ وَفي ال وَجنَةِ مِنهُ بَهَجُ قالوا فَزِد قُلتُ وَفي ال عَينَينِ مِنهُ دَعَجُ قالوا فَزِد قُلتُ وَفي ال أَسنانِ مِنهُ فَلَجُ قالوا فَزِد قُلتُ وَفي ال… متابعة قراءة هذا مقال سمج