غر جهولا أمله

غَرَّ جَهولاً أَمَله يَموتُ من جا أَجَلُه وَمَن دَنا مِن حَتفِهِ لَم تُغنِ عَنهُ حِيَلُه وَما بَقاءُ آخِرٍ قَد غابَ عَنهُ أَوَّلُه فَالمَرءُ لا يَصحَبُهُ في القَبرِ إِلّا عَمَلُه

أي محل أرتقي

أَيَّ مَحَلٍّ أَرتَقي أَيَّ عَظيمٍ أَتَّقي وَكُلُّ ما قَد خَلَقَ الـ لاهُ وَما لَم يَخلُقِ مُحتَقَرٌ في هِمَّتي كَشَعرَةٍ في مَفرِقي

كأنني رأس حضن

كَأَنَّني رَأسُ حَضَن في يَومِ غَيمٍ وَدُجَن يا لَيتَني عَهدَ زَمَن اِنفَضَّ رَأسي وَذَقَن كَأَنَّني فَحلُ حُصُن أُرسِلَ في حَبلِ عُنُن أُرسِلَ كَالظِبيِ الأَرِن أَلصَقَ أُذناً بِأُذُن