أحب كل غادة

أحبُّ كلّ غادةٍ ألحاظُها تَكلَّمُ فإن أحارت طفقت ألفاظها تَرنّمُ ماء صباها غدق ونارها تَضرّمُ فالوجهُ منها جنة وحَرُها جهنمُ

يفي بإبطاء جنى

يفي بإبطاءِ جَنى ال نخل إذا ما غُرسا عُقبَى له محمودةٌ إذا تَعالى وَرسا يَبْقى على الدهر إذا عُودُ سواه يَبسا جرى مع الزرع إلى ال فضلِ فكان الفرسا

لنا صديق مارد

لنا صديقٌ ماردٌ يُكثرُ خَنْقَ الدّيكَهْ قلت أهلاً فقد لحاك أهل المملكهْ فقال دعني إنني خرقتُ تلك الشَّبكهْ وانحزتُ عن حزب الهدى وكنت ممَّنْ تركهْ هل هو إلا قولهم واهاً له ما أنيكهْ والقول ما أنيكَهُ أحسنُ من ما أنوكهْ فلا تلمني يا أخي بل ادعُ لي بالبركهْ

قالوا أأرهنت دما

قالوا أأرهنت دماً فقلت أرهنتُ ثقَهْ عند الذي أعرفه برحمة وشفقه ذاك الذي يحكي لنا ال مسكُ قديماً عرقه ولا يرى الله العلا تسلك إلا طرقه ذاك الذي من مائه أنبت عودي ورقه ومن أماديحي له من كيسه لا سرقه

سهولة الشريعه

سهولة الشريعَهْ تغني عن الذريعَهْ يا ذا اليد المنيعه والأذن السميعه والهمة الرفيعه يا قابل الخديعه وفاعل البديعه هل لك في صنيعه تجعلها وديعه

إن أبا حفص له

إنَّ أبا حفصٍ له هامةُ صدقٍ نَزِهَهْ صَنَّعَها خالقُها للصفعِ من كل جِهَهْ لو لم تَجُل فيها يَدي يوماً لظلَّتْ ولهَهْ كأنها أمنيةٌ أو حاجةٌ مُتَّجههْ تنزلُ فيها فَتَرى صَحَارِياً مُشتبههْ تظلُّ كَفِّي كُلما نزلتُ فيها فكِههْ كأنما لَمَسْتُها ثَدْيُ فتاة فَرهَهْ ما لمتُ نَفْساً أصبحتْ غَرْثَى إليها شرههْ تَحلُم في النومِ بها بالليلِ بل… متابعة قراءة إن أبا حفص له

أحب أن تشتمني

أحبُّ أن تشتمني بوزنِ ما تشتمُهُ أو تُوقعَ الإكرام لي وللذي أُكرمُهُ فإن ما تفعلهُ بحضرتي يُحشمُهُ وكل ما يألَمه فإنني إيلمُهُ وإنني يظْلِمُني كلُّ امرىء يظلمُهُ لأنني يلزمني كلُّ الذي يلزمُهُ

اعمل بجد وجلد

اعمل بجدّ وجَلَد فإنّ من جَدّ وجد وحمّر الروح وبَيّض بالتصاعيد الجسد وحكم التزويج فال خلط هو الأمر الأشد واسبك بلين النار فال خلط إذا ذاب همد وكلما حللته من جسد فقد عقد وإن جهلت الوزن فاع دنه ففي العجن الرشد وكن خبيراً بالأدا ة والسداد والمدد وحجر الصنعة فاع رفه فقد نلت الأمد فقد… متابعة قراءة اعمل بجد وجلد

رطب تراكيبك إن

رطّب تراكيبك إن جفّت بماء الورقِ إنّ الطبيخ كله قوته في المرق أول أعشابك أن تخرج بالماء النقي خضرته مشوبة بحمرة من غسقِ بعد سواد فاحم إلى بياض يققِ وآية الشمس ظهو ر حمرة في الشفق والزعفران صبغة يتلوه لون العلق فعود الطفل يسي ر النار لا يحترقِ ويتفق منه الذي ما كان بالمتفق واحذر… متابعة قراءة رطب تراكيبك إن