لم يبرنا تركك العيادة

لم يَبْرِنا تركُك العيادة بال أمس ولو كنتَ عُدت لم تَرِشِ لستَ الذي من تَعُده يُشْفَ من ال سُقم ومن لم تَعُده لم يَعِشِ للَه ما أنت لو عتبتَ ولم تحقد كما إذ عتبتَ لم تَطشِ

يا نجدة الروم في بطارقها

يا نجدة الروم في بطارقِها وحكمة الروم في مهارقِها هل فيكما نصرة مؤزرةٌ لزاهق النفس أو كزاهقها غيب عن عينه مُغافصةٌ أفضلُ ما اعتدَّه لفاتقها يا حرَّ صدري على الخطوب وما تطويه بالغيب من بوائقها أُخرجتُ من جنتي مفاجأة آمن ما كنت في حدائقها بينا استماعي هديلَ هادلها إذ راع قلبي نغيق ناغقها فارقني قاسمٌ… متابعة قراءة يا نجدة الروم في بطارقها

نادمت بدر السماء في فلكه

نادمْتُ بدرَ السماءِ في فَلكِهْ أجْزِلْ بِحظّ الوليّ من مَلِكِهْ نادَمْتُهُ والحُظُوظُ نافِرةٌ فاصْدَدْتُ وحْشِيَّهُنَّ في شركه مِنْ بعدِ ما خاسَ بي وأسْلَمَنِي طوْعاً إلى الدهرِ ضامِنُو دَرَكِهْ هَتَفْتُ للدهرِ باسمِ قاسِمهِ فانْهَزَمَ الدهرُ وهْو في شِكَكهْ القاسمِ القاسم الرفّاد إذا أيأسَ ضَرْعُ المُدِرّ من حَشَكِهْ أبي الحسين الذي به حَسُن ال سُلْطانُ وابيضَّ بعدما… متابعة قراءة نادمت بدر السماء في فلكه

يا أيها السيد الذي وهنت

يا أَيها السيِّدُ الذي وهَنَتْ أنصارُ أموالِهِ ولم يَهِنِ فأصبحتْ في يدِ الضعيفِ وذي ال قُوَّةِ والباقليِّ واللَّسنِ غَيْرِي على أنني مُؤمِّلُكَ ال أقدُم سائلْ بذاك وامتحنِ مادحُ عشرين حجةً كَمَلاً محرومُها منك غيرَ مضطغِن فضلُك أو عدلك الذي ائتمن ال له علينا أجلَّ مؤتَمن إن كنتَ في الشعر ناقداً فَطِناً فليعطني الحقُّ حصةَ الفَطِنِ… متابعة قراءة يا أيها السيد الذي وهنت

هل أنت من مرتجيك مستمع

هل أنت من مرتجيك مستمعُ يا من إليه يوائل الفزِعُ أصغِ إليه فلم يُحابك في ال مدح ولا قال وهو مخترعُ يا من إذا أشرقت محاسنه ظلت رؤوس العداة تنقمع ومن إذا غرَّبت مكائده كادت قلوب العتاة تنخلع ومن إذا أمطرت فواضله عاد الصفا وهو معشب مرع ما أعذر القِرنَ في تذبذبه يُهوي إليك الشبا… متابعة قراءة هل أنت من مرتجيك مستمع

ما بحريث نال ابنه الكرما

ما بحريثٍ نال ابنُه الكرما لكن بما قد أباحنا الحُرما جادَ بأشياءَ لا يجادُ بها لشيمةٍ فيه بذَّتِ الشيما كلُّ جوادٍ في ملْكه حَرَمٌ وليس شيءٌ في مِلكهِ حَرُما أصبحَ قُدَّامَ من تقدَّمه جوداً وإن همْ تقدموا قِدَما يا أيها العائبون شِيمتَهُ ضعوا المقاييسَ بيننا حَكما أسمحُ من تعلمونَ حاتِمُكُم وإنما كان يمنح النَّعما فمَنْ… متابعة قراءة ما بحريث نال ابنه الكرما

أشد بأيامنا لتشهرها

أشدْ بأيامنا لتشهرَها وقلْ بها معلناً لتظهرَها وابغ ازدياداً بنشْر أنعُمها لا تخف إحسانها فتكفُرَها مِنْ حَلَبِ الصُّنع أن تُبادر بال نِعمة مُوليكها فتشكرَها إنّا غدونا على خلال فتىً كرَّمها رَبُّنا وطهَّرَها باكَرنا بالصَّبوح مُدَّلجاً لنشوةٍ شاءها فبكَّرها عاج بنا مائلاً إلى حِلَلٍ قصورِ مُلكٍ له تخيرها من إرثه عن أبي محمَّده يا لك مأوى… متابعة قراءة أشد بأيامنا لتشهرها

كان أناس يرون أني في

كان أناسٌ يرون أنيَ في ال آداب صفو ما شابه رنقُ وكان لي بينهم وعندهمُ مضطرب واسع ومرتفقُ حتى إذا ما صحبتكم نظروا وأنتم من تلاحظ الحدق فقلدوا رأيكم فزهدهم فيَّ فعِلقي لديهم خلق رجوت منكم حَيَاً فأخلفني كلّاً ولكن أصابني صعق يا سليمان ظماءً قُطِعَت عنك السواقي شِخت فأْذنْ بفراقٍ وتجهز لانطلاق بنت عني… متابعة قراءة كان أناس يرون أني في

قل لأبي سهل الذي ترك

قُلْ لأبي سهلٍ الذي ترك ال وعْر بمعروفهِ وقد سهُلا رأيتُني يا أخا السّماح وإيْ ياكَ عجيباً حديثُنا مَثلا تولي فأُثني فتُتْبِعُ النَهَلَ ال أوَّلَ من عارفاتك العَللا فهكذا دأبُنا تجودُ فإنْ أثْنيْتُ أتبعْتَ ناقةً جملا ما نفلٌ جاءني فقُمْت به في الناس إلا أردفْتَه نفلا اللَّه عوْني على صنيعِك بي فما أرى لي بحملهِ… متابعة قراءة قل لأبي سهل الذي ترك

إني إذا ما الصديق أكرمني

إني إذا ما الصديقُ أكرمني ثم غدا يستردّ إكْرامي جعلْتُ من لذتي مراغمتي إياه حتى يملَّ إرغامي ليس بجَوْرٍ عليه أقْصده بل منعُه زورتي وإلمامي ورفْعُ نفسي عن استماحته ببذلِ وجهي له وإعظامي