شهدت بعض المخانيث

شهدت بعض المخاني ث والطريف طريفُ فقام من جنب عمروٍ وللشقيِّ حفيفُ فقلت أنى ولم قم ت خائفاً يا سخيف فقال لا تلحينِّي فأنف عمرو مخيف فقلت صحِّف مخيفاً فأنف عمرو مجيف بل أنف عمرو وفوهُ بالوعة وكنيف فقال رأي قويٌّ رآه شيخٌ ضعف إن كان عمرو رأى مث له فعمرو حنيف

قل للسفيه شنيف

قل للسفيه شنيفٍ دعني وعاد بُليقا أخاك ذاك المراعي خُوَيِّناً أو طُبيقا يا من حسبناه بدءاً علقاً فكان عُليقا لم يجعل الله فضلاً شاركتني فيه ضَيقا بل واسعاً لا كرزق يدعوه داع رُزَيقا فلم تكالبت فيه يا مشحذيّاً خُليقا لكن رضعت عريقا للؤم ساء عُريقا صبراً لصوب سحاب قد شمت منه بُريقا لقيت أم ربيق… متابعة قراءة قل للسفيه شنيف

وفي أبي سعد لؤم

وفي أبي سعد لؤمٌ وإن قرى وتبسمْ يقْري الضيوفَ ولكنْ يقْري الضيوفَ ويندمْ وليس يندمُ سِرّاً لكنَّهُ يتكَلَّمْ فمن أرادَ قِراه والشتمَ فليتقدَّمْ وليس يرضيه عِرْضٌ ولا أديمٌ مُكلَّمْ بل اللُّحُومُ تُفَرَّى بل العظامُ تُحَطَّمْ وكيف ينجو مغيرٌ على فريسةِ ضَيْغمْ إياك إياكَ إنْ زُرْ تَهُ تُلِمُّ بمطْعَمْ إن الحلالَ لديه على الضيوفِ مُحَرَّمْ فمن… متابعة قراءة وفي أبي سعد لؤم

تأمل العيب عيب

تأمُّلُ العيبِ عَيْبَ ما في الذي قلتُ رَيْبُ والشِّعْرُ كالشَّعْرِ فيه مع الشبيبة شيبُ فليصفح الناسُ عنه فطعنهم فيه غَيْبُ حتى يعيشَ جَريرٌ لعيبه أو نُصَيْبُ كم عاتبٍ كلَّ شيءٍ وكلُّ ما فيه عيبُ والجيبُ ذيلٌ لديه للنُّوكِ والذيلُ جيبُ إياك يا ابن بُوَيْبٍ أن يُستثار بويبُ فإنما أنا ليثٌ عادٍ وأنت كُليبُ لا تحقِرنَّ… متابعة قراءة تأمل العيب عيب

اسلم على الأيام

اسلمْ على الأيامِ مُعَمَّراً ألف عامِ في ثوب نُعمى جديد مُذيَّل بالتمامِ يا حجةَ اللَّه والمس لمينَ والإسلامِ ويا عصا كلّ راعٍ وسيفَ كل محامي يا رائضَ الملك قِدْماً لكلّ مَلْك همامِ يا عروةً في الملمَّا ت غيرَ ذاتِ انفصامِ ما علةٌ بك لا بَلْ بكلّ حيّ ونامي بل بالسَّدَى والندى الغَمْ ر والأيادي الجسامِ… متابعة قراءة اسلم على الأيام

ذلي لزهوك أرض

ذُلّي لزهوك أرضُ ولي هوىً فيك محْضُ يا سيدي لك عبدٌ يشقى وعِندكَ خفضُ وفي يمينك بسطٌ لِما يُحبُّ وقبضُ فَلِمْ تجورُ عليه وخدُّه لك أرض يُجدُّ في كل يومٍ وصْلاً له منكَ نقض منه هَوى واعتقادٌ ومنك مقْتٌ ورفض إن لم يكن كل شيءٍ يَبغيه منك فبعضُ ولم يكنْ منكَ بذلٌ لما يُريدُ فعَرضُ… متابعة قراءة ذلي لزهوك أرض

كان العزير زمانا

كان العزيرُ زماناً لا دَرَّ درُّ العُزيرِ إنْ سيل عن قائل الشع ر قَرّظ الناس غيري وكان ذاك لأني لم أهدِ للشيخ أيري حتى إذا شمْت فيه أيراً كجُرذان عَير أضحى يُري الناسَ أني في الشعر فوق زهيرِ وقال لي ذاك قولي ما احتل قَسُّك دَيري نحن الرواةُ الأُلَى سا ر ذكرُهم أيَّ سير وقولنا… متابعة قراءة كان العزير زمانا

أفنى الليالي شبابي

أفنَى الليالي شبابي وغادرتْني لما بي وخلَّفتْني وحيداً وأسرعتْ في صِحابي ومسَّنِي من أذاهَا ما لم يكنْ في حسِابي ولم تدعْ ليَ رأياً في صَبْوةٍ أو تَصابِي لا لذّةٌ في سَمَاعٍ ولا هوىً في شرابِ ولا لُبانةُ عيشٍ عند الفتاةِ الكَعَابِ يا طائراً عاش حيناً في مَعمرٍ من جَنابي فكايدتْهُ الليالي في وَكْرهِ بالخرابِ ماذا… متابعة قراءة أفنى الليالي شبابي

يا دين قلبك من

يا دينَ قَلبِكَ مِن با رِقٍ يُنيرُ وَيَحبو عَلى شَريقَيَّ نَجدٍ مَرعىً لِعَينِكَ جَدبُ كَما تُليحُ ذِراعٌ فيها مِنَ النَضرِ قُلبُ كَأَنَّهُ نارُ عَليا ءَ لِلضُيوفِ تُشَبُّ أَو ساطِعاتٌ أَراها وَاللَيلُ داجٍ أَزَبُّ مُراوِحٌ بِيَدَيهِ عَلى الزَنادِ مُكِبُّ أَو أُمُّ مَثوىً يَلَنجو جُها عَلى النارِ رَطبُ الغَورُ مِنهُ مَعانٌ وَعاقِلٌ وَالهَضبُ لَهُ حَفيفُ رُعادٍ يُراعُ… متابعة قراءة يا دين قلبك من