تكلمي في كمامك

تكلَّمي في كِمامِكْ سُقِّيتِ كأسَ حِمامِكْ فإنَّ في فيك حُشّاً يفوح عند كلامِكْ عُوفيتِ دون النَّدامى من شمِّه بخُشامِكْ ما أشتهي بعدوٍّ أن يُبتَلَى بِلثامِكْ

نبئت أن ابن خنساء

نُبئتُ أن ابن خنسا ء قد تناولَ عِرضي وقد رأى الناسُ جِدّي في الحادثات ونَهْضِي وقال قومٌ عَهِدْنا كَ لا تُرامُ فتُغضي فقلتُ وتْرِي إيّا ه قد تقدّمَ نقضي أقْرضْتُهُ قرض سُوءٍ فهَمُّه ردُّ قرضي وما على المُقرض القر ضَ لومةٌ حين يقضي وترْتُهُ في عجوزٍ جعلتها غِمْدَ بعضِي أولجتُ في ثُقبَتَيها أيراً بطُولي وعرضي… متابعة قراءة نبئت أن ابن خنساء

يا خالد ابن أبيه

يا خالدَ ابنَ أبيهِ لَيْسَ الذي يَدَّعيهِ قد قلتُ إذ حَذَّروني كَ ناكَ أم أبيهِ إن كان شيخاً سفيهاً يَبذُّ كُلَّ سفيهِ فقد أصابَ شبيهاً بهِ وفوقَ الشبيه

بلاغة ابن فراس

بلاغة ابن فراسٍ كجسمه من رُهُوصِ يُسيءُ طوراً وطوراً تلقاه لصّ اللصوصِ لا مُخطئاً سرقاتٍ ولا مُصيب فُصوص نُبِّئتُ أن نساءً له ذوات خُصوص يُصطَدْنَ صيد الشبابي طِ جَهرةً بالشُّصوص أجاعَهُنَّ فأعْمل ن حيلةً في الخلوص حتى إذا هي أعيتْ ركبنَ كل قَمُوص كم ذاتِ طرفٍ ربوخٍ وذاتِ ساق رقوص تُنَصُّ كلُّ فتاةٍ مِنهن نصّ… متابعة قراءة بلاغة ابن فراس

نوك وغي وعي

نوْكٌ وغَيٌّ وعيُّ وأنت مَعْ ذا دَعيُّ عما قليل سينبو بك الفراشُ الوَطيُّ لو كنت تعقِل ما في كَ أيُّهَذَا المُسيُّ لم يصفُ عيشُك لكنْ عيشُ الغَبِيِّ هَنيُّ

قولا لقرة عيني

قولا لقُرَّةِ عَيْني سمَّيتُ أو لم أُسمِّي كم قلتُ عند بكائي أصبتُ عيْني بكمّي حتى يقول جليسي عليَّ أيضاً تُعمِّي