أعلقم قد صيرتني الأمور

أَعَلقَمُ قَد صَيَّرَتني الأُمورُ إِلَيكَ وَما كانَ لي مَنكَصُ كَساكُم عُلاثَةُ أَثوابَهُ وَوَرَّثَكُم مَجدَهُ الأَحوَصُ وَكُلُّ أُناسٍ وَإِن أَفحَلوا إِذا عايَنوا فَحلَكُم بَصبَصوا وَإِن فَحَصَ الناسُ عَن سَيِّدٍ فَسَيِّدُكُم عَنهُ لا يُفحَصُ فَهَل تُنكَرُ الشَمسُ في ضَوئها أَوِ القَمَرُ الباهِرُ المُبرِصُ فَهَب لي ذُنوبي فَدَتكَ النُفوسُ وَلا زِلتَ تَنمي وَلا تَنقُصُ

أأزمعت من آل ليلى ابتكارا

أَأَزمَعتَ مِن آلِ لَيلى اِبتِكارا وَشَطَّت عَلى ذي هَوىً أَن تُزارا وَبانَت بِها غَرَباتُ النَوى وَبُدِّلتُ شَوقاً بِها وَاِدِّكارا فَفاضَت دُموعي كَفَيضِ الغُرو بِ إِمّا وَكَيفاً وَإِمّا اِنحِدارا كَما أَسلَمَ السِلكُ مِن نَظمِهِ لَآلِئَ مُنحَدِراتٍ صِغارا قَليلاً فَثَمَّ زَجَرتُ الصِبى وَعادَ عَلَيَّ عَزائي وَصارا فَأَصبَحتُ لا أَقرَبُ الغانِيا تِ مُزدَجِراً عَن هَوايَ اِزدِجارا وَإِنَّ أَخاكِ… متابعة قراءة أأزمعت من آل ليلى ابتكارا

أجدك لم تغتمض ليلة

أَجِدَّكَ لَم تَغتَمِض لَيلَةً فَتَرقُدَها مَعَ رُقّادِها تَذَكَّرُ تَيّا وَأَنّى بِها وَقَد أَخلَفَت بَعضَ ميعادِها فَميطي تَميطي بِصُلبِ الفُؤادِ وَصولِ حِبالٍ وَكَنّادِها وَمِثلِكِ مُعجَبَةٍ بِالشَبا بِ صاكَ العَبيرُ بِأَجسادِها تَسَدَّيتُها عادَني ظُلمَةٌ وَغَفلَةُ عَينٍ وَئيقادِها فَبِتُّ الخَليفَةَ مِن زَوجِها وَسَيِّدَ نُعمٍ وَمُستادِها وَمُستَدبِرٍ بِالَّذي عِندَهُ عَلى العاذِلاتِ وَإِرشادِها وَأَبيَضَ مُختَلِطٍ بِالكِرا مِ لا يَتَغَطّى لِأَنفادِها… متابعة قراءة أجدك لم تغتمض ليلة

ألا قل لتياك ما بالها

أَلا قُل لِتَيّاكَ ما بالُها أَلِلبَينِ تُحدَجُ أَحمالُها أَم لِلدَلالِ فَإِنَّ الفَتا ةَ حَقٌّ عَلى الشَيخِ إِدلالُها فَإِن يَكُ هَذا الصِبى قَد نَبا وَتَطلابُ تَيّا وَتَسآلُها فَأَنّى تَحَوَّلُ ذا لِمَّةٍ وَأَنّى لِنَفسِكَ أَمثالُها عَسيبُ القِيامِ كَثيبُ القُعو دِ وَهنانَةٌ ناعِمٌ بالُها إِذا أَدبَرَت خِلتَها دِعصَةً وَتُقبِلُ كَالظَبيِ تِمثالُها وَفي كُلِّ مَنزِلَةٍ بِتَّها يُؤَرِّقُ عَينَيكَ أَهوالُها… متابعة قراءة ألا قل لتياك ما بالها

لعمرك ما طول هذا الزمن

لَعَمرُكَ ما طولُ هَذا الزَمَن عَلى المَرءِ إِلّا عَناءٌ مُعَن يَظَلُّ رَجيماً لِرَيبِ المَنونِ وَلِلسَقمِ في أَهلِهِ وَالحَزَن وَهالِكِ أَهلٍ يُجِنّونَهُ كَآخَرَ في قَفرَةٍ لَم يُجَن وَما إِن أَرى الدَهرَ في صَرفِهِ يُغادِرُ مِن شارِخٍ أَو يَفَن فَهَل يَمنَعَنّي اِرتِيادي البِلا دَ مِن حَذَرِ المَوتِ أَن يَأتِيَن أَلَيسَ أَخو المَوتِ مُستَوثِقاً عَلَيَّ وَإِن قُلتُ قَد… متابعة قراءة لعمرك ما طول هذا الزمن

فيا عجبا كيف يعصى الإله

فَيا عَجَباً كَيفَ يُعصى الإِلَهُ أَم كَيفَ يَجحَدُهُ الجاحِدُ وَفي كُلِّ شَيءٍ لَهُ آيَةٌ تَدُلُّ عَلى أَنَّهُ واحِدُ وَلِلَّهِ في كُلِّ تَحريكَةٍ وَتَسكينَةٍ أَبَداً شاهِدُ

أعمرو ابن فراشة الأشيم

أَعَمرو اِبنَ فَرّاشَةِ الأَشيَمِ صَرَمتَ الحِبالَ وَلَم تُصرَمِ وَأَفسَدتَ قَومَكَ بَعدَ الصَلاحِ بَني يَشكُرَ الصَيدَ بِالمَلهَمِ دَعَوتَ أَباكَ إِلى غَيرِهِ وَذاكَ العُقوقُ مِن مَأثَمِ كَفى شاهِداً إِلى الصَفا إِلى مُلتَقى الحَجِّ بِالمَوسِمِ فَهَلّا سَعَيتَ لِصُلحِ الصَديقِ كَسَعى ابنِ مارِيَةَ الأَقصَمِ وَقَيسٌ تَدارَكَ بَكرَ العِراقِ وَتَغلِبَ مِن شَرِّها الأَعظَمِ وَأَصلَحَ ما أفسَدُوا بَينَهُم وَذَلِكَ فِعلُ الفَتى… متابعة قراءة أعمرو ابن فراشة الأشيم