قسما بالليل وما وسقا

ديوان لسان الدين بن الخطيب

قَسماً باللّيلِ وما وسَقا وإيَاةِ البدْرِ إذا اتّسَقا والنّجْمِ الثّاقِبِ حينَ هَوى رجْماً والصُبْحِ إذا انْفَلَقا وبنورِ الطُّوْرِ وقدْ أضْحى مُوسَى لجلالَتِهِ صَعِقا لَمَخائِلُ مُلْكِكَ تُخْبِرُني أنّ التّأبيدَ لَها خُلِقا أحْيَيْتَ الدّينَ وقدْ أوْدَى وأعَدْتَ المُلْكَ وقد خلِقا يا ناصِرَ دينَ اللهِ ومَنْ بعِنايَتِهِ الوُثْقى وَثِقا مهّدْتَ لمُلْكِكَ مُصْطَبِحاً في ظِلِّ الأنْسِ ومُغْتَبِقا ونظَمْتَ المَجْدَ… متابعة قراءة قسما بالليل وما وسقا

من أنكر غيثا منشؤه

ديوان لسان الدين بن الخطيب

مَنْ أنْكَرَ غيْثاً منْشَؤهُ في الأرضِ وليْسَ بمُخْلِفِها فبَنانُ بَني مزْنَى مُزَنٌ تنْهَلُّ بلُطْفِ مُصرِّفِها شكَرَتْ حتّى بعِبارَتِها وبمَعْناها وبأحْرُفِها مُزْنٌ مذْ حلّ بِبَسْكَرَةٍ يوْماً نطَقْتُ بمُصَحَّفِها ضحِكَتْ بأبِي العبّاسِ منَ الأيّامِ ثَنايا زُخْرُفِها وتنكّرَتِ الدُنْيا حتّى عُرِفَتْ منْهُ بمُعَرَّفِها