لنعم الفتى تعشو إلى ضوء ناره

لَنِعمَ الفَتى تَعشو إِلى ضَوءِ نارِهِ طَريفُ بنُ مالٍ لَيلَةَ الجوعِ وَالخَصرِ إِذا البازِلُ الكَوماءُ راحَت عَشِيَّةً تُلاوِذُ مِن صَوتِ المُبَسّينَ بِالشَجرِ

أماوِي هل لي عندكم مِن معرس

أَماوِيَّ هَل لي عِندَكُم مِن مُعَرَّسٍ أَمِ الصَرمَ تَختارينَ بِالوَصلِ نَيأَسِ أَبيني لَنا أَنَّ الصَريمَةَ راحَةٌ مِنَ الشَكِّ ذي المَخلوجَةِ المُتَلَبِّسِ كَأَنّي وَرَحلي فَوقَ أَحقَبَ قارِحٍ بِشُربَةَ أَو طافٍ بِعِرنانَ موجِسِ تَعَشّى قَليلاً ثُمَّ أَنحى ظُلوفَهُ يُشيرُ التُرابَ عَن مُبيتٍ وَمُكنِسِ يُهيلُ وَيُذري تُربَها وَيُثيرُهُ إِثارَةَ نَبّاثِ الهَواجِرِ مُخمِسِ فَباتَ عَلى خَدٍّ أَحَمَّ وَمَنكِبٍ وَضَجعَتُهُ… متابعة قراءة أماوِي هل لي عندكم مِن معرس

خليلي مرا بي على أم جندب

خَليلَيَّ مُرّا بي عَلى أُمِّ جُندَبِ نُقَضِّ لُباناتِ الفُؤادِ المُعَذَّبِ فَإِنَّكُما إِن تُنظِرانِيَ ساعَةً مِنَ الدَهرِ تَنفَعني لَدى أُمِّ جُندَبِ أَلَم تَرَياني كُلَّما جِئتُ طارِق وَجَدتُ بِها طيباً وَإِن لَم تُطَيَّبِ عَقيلَةُ أَترابٍ لَها لا ذَميمَةٌ وَلا ذاتُ خَلقٍ إِن تَأَمَّلتَ جَأنَبِ أَلا لَيتَ شِعري كَيفَ حادِثُ وَصلِه وَكَيفَ تُراعي وَصلَةَ المُتَغَيِّبِ قامَت عَلى ما… متابعة قراءة خليلي مرا بي على أم جندب

ألا انعم صباحا أيها الربع وانطق

أَلا اِنعِم صَباحاً أَيُّها الرَبعُ وَاِنطِقِ وَحَدِّث حَديثَ الرَكبِ إِن شِئتَ وَاِصدُقِ وَحَدِّث بِأَن زالَت بِلَيلٍ حُمولُهُم كَنَخلٍ مِنَ الأَعراضِ غَيرِ مُنَبِّقِ جَعَلنَ حَوايا وَاِقتَعَدنَ قَعائِد وَخَفَّفنَ مِن حَوكِ العِراقِ المُنَمَّقِ وَفَوقَ الحَوايا غِزلَةٌ وَجَآذِرٌ تَضَمَّخنَ مِن مِسكٍ ذَكِيٍّ وَزَنبَقِ فَأَتبَعتُهُم طَرفي وَقَد حالَ دونَهُم غَوارِبُ رَملٍ ذي أَلاءٍ وَشَبرَقِ عَلى إِثرِ حَيٍّ عامِدينَ لِنِيَّةٍ… متابعة قراءة ألا انعم صباحا أيها الربع وانطق

فدع عنك نهباً صيح في حجراته

فَدَع عَنكَ نَهباً صيحَ في حَجَراتِهِ وَلَكِن حَديثاً ما حَديثُ الرَواحِلِ كَأَنَّ دِثاراً حَلَّقَت بِلَبونِهِ عُقابُ تَنوفى لا عُقابُ القَواعِلِ تَلَعَّبَ باعِثٌ بِذِمَّةِ خالِدٍ وَأَودى عِصامٌ في الخُطوبِ الأَوائِلِ وَأَعجَبَني مَشيُ الحُزُقَّةِ خالِدٌ كَمَشيِ أَتانٍ حُلِّئَت بِالمَناهِلِ أَبَت أَجَأٌ أَن تُسلِمَ العامَ جارَه فَمَن شاءَ فَليَنهَض لَها مِن مُقاتِلِ تَبيتُ لُبونى بِالقُرَيَّةِ أُمُّن وَأَسرَحَنا غَبّاً… متابعة قراءة فدع عنك نهباً صيح في حجراته

الما على الربع القديم بِعسعسا

أَلِمّا عَلى الرَّبعِ القَديمِ بِعَسعَسا كَأَنّي أُنادي أَو أُكَلِّمُ أَخرَسا فَلَو أَنَّ أَهلَ الدارِ فيها كَعَهدِنا وَجَدتُ مَقيلاً عِندَهُم وَ مُعَرِّسا فَلا تُنكِروني إِنَّني أَنا ذاكُمُ لَيالِيَ حَلَّ الحَيُّ غَولاً فَأَلعَسا فَإِمّا تَريني لا أُغَمِّضُ ساعَةً مِنَ اللَيلِ إِلّا أَن أَكُبَّ فَأَنعَسا تَأَوَّبَني دائي القَديمُ فَغَلَّس أُحاذِرُ أَن يَرتَدَّ دائي فَأُنكَسا فَيا رُبَّ مَكروبٍ كَرَرتُ… متابعة قراءة الما على الربع القديم بِعسعسا

ألا قبح الله البراجم كله

أَلا قَبَّحَ اللَهُ البَراجِمَ كُلَّه وَجَدَّعَ يَربوعاً وَعَفَّرَ دارِها وَآثَرَ بِالمِلحاةِ آلَ مُجاشِعٍ رِقابَ إِماءٍ يَقتَنينَ المَفارِما فَما قاتَلوا عَن رَبِّهِم وَرَبيبِهِم وَلا آذَنوا جاراً فَيَظفَر سالِما وَما فَعَلوا فِعلَ العُوَيرِ بِجارِهِ لَدى بابِ هِندٍ إِذ تَجَرَّدَ قائِما

لمن طلل أبصرته فشجاني

لِمَن طَلَلٌ أَبصَرتُهُ فَشَجاني كَخَطِّ زَبورٍ في عَسيبِ يَمانِ دِيارٌ لِهِندٍ وَالرَّبابِ وَفَرتَني لَيالِيَنا بِالنَّعفِ مِن بَدَلانِ لَيالِيَ يَدعوني الهَوى فَأُجيبَهُ وَأَعيُنُ مَن أَهوى إِلَيَّ رَواني فَإِن أُمسِ مَكروباً فَيا رُبَّ بَهمَةٍ كَشَفتُ إِذا ما اِسوَدَّ وَجهُ جَبانِ وَإِن أُمسِ مَكروباً فَيا رُبَّ قَينَةٍ مُنَعَّمَةٍ أَعمَلتُها بِكِرانِ لَها مِزهَرٌ يَعلو الخَميسَ بِصَوتِهِ أَجَشُّ إِذا ما… متابعة قراءة لمن طلل أبصرته فشجاني