لم أنسه والقوس في يده

لم أنسَهُ والقوسُ في يدِهِ يرمي غَزالاً مثلَهُ فَرِقَا والركضُ يفتحُ فوقَ وجنتِهِ ورْداً ويملأُ وردَهُ عَرَقَا ورمَى بسهمَيْ مقلةٍ ويَدٍ نحرَ الغزالِ وقلبَ من عَشِقَا باللّهِ ما أدري وقد نَفَذا أأصابَ عمداً أو كما اتَّفقَا

أهون بصرف الدهر أن له

أهْوِنْ بصرفِ الدهرِ أنَّ لهُ حدَّاً إِذا قاومْتَهُ انْكَسرا واشرحْ له صدراً فلا جَزَعاً تُبْدِي لما يأتِي ولا بَطَرا كَمْ قد جَزِعْتَ لوقعِ حادثةٍ لم تلقَ عند حدوثِها ضَرَرا ونظرتَ للميسورِ تُدْرِكُهُ حتَّى إِذا أدْركتَهُ انْحَسَرا والصفوَ خذهُ ما أتاكَ بهِ واتْركْ على عِلّاتِه الكَدَرا ودعِ الطِّباعَ وما يُوافِقُها فالطبعُ إنْ قاهرتَهُ قَهَرا والنارُ إنْ… متابعة قراءة أهون بصرف الدهر أن له

قالوا النحاس مثاله بشر

قالوا النحاس مثاله بشر نفس وروح حية وجسد وأراد تدبير الدواء على هذا المثال الحق كل أحد وتبلّدوا فيها وما عرفوا كيف الطريق والطريق جدد جمعوا الغرائب من طبائعهم بالدفن أو بالسحق تسحق يد حتى إذا سبكوا دواءهم طرحوا عليه دواءهم ففسد لا منه صبغ أمّلوه ولا فيه على نار السبوك جلد ولو أنهم جمعوا… متابعة قراءة قالوا النحاس مثاله بشر

يا ابن الألى خضعت لملكهم

يا ابنَ الأُلَى خضعتْ لِمُلْكِهمُ حِقَباً رِقابُ العُرْبِ والفرْسِ خَلَفَ السحابَ ندى أكُفِّهِمُ وسناهُمُ أغنُى عن الشمسُ الطَّاهِريينَ همُ الأُلى شَرعُوا للناس دينَ الجُودِ والبَأْسِ وكأنما خَرَزاتُ ملكهِمُ معصوبةٌ بِشمَامَ أو قُدْسِ درجُوا وعندَك من تُراثِهمُ طِيبُ النَّجَارِ وعِزَّةُ النَّفْسِ إِلّا تكنْ بالتاجِ مُعْتَجِراً فعُلاكَ أوفَى منه في حَدْسِي سُلطانُ فضلِكَ فوقَ مُلكِهمُ فاقْنَعُ به… متابعة قراءة يا ابن الألى خضعت لملكهم

اخلط بمائك صمغنا فهما

اخلط بمائك صمغنا فهما رطبان يلتزقان في العملِ فإذا هما اتحدا نظرت إلى جسد صحيح الوزن معتدلِ أجمده بالأجساد فهو بها يقوى وفيه السر بالثقلِ والصمغ يجمع ذات بينهما حتى تفوز بغاية الأملِ

حكماؤنا وصفوا لنا صنما

حكماؤنا وصفوا لنا صنماً فيه لغامض سرناعلمُ في السوق منصوباً بمدرجة يجتاز فيها العرب والعجمُ في قدّ إنسانٍ عُلاوتُه والمنكبان عليهما كرمُ فيه العناقيد التي نضجت حمر وقبل نضاجها سحمُ يا عاصر العنقود خذه إذا ما احمر فهو لنضجه شمُ واعصره واكتفه بخابية قد سدّ غامض بابها ردمُ فإذا تكرهت الشراب فخذ حجراً نقياً ما… متابعة قراءة حكماؤنا وصفوا لنا صنما

قد قلت للتلميذ أذهله

قد قلت للتلميذ أذهله عما سواه مراسه الأرقا أطفيء سخونة حرّنا بندى أو ما ترى المريخ محترقا بالمشتري برّده فهو له نعم البرود إذا هما اعتنقا وهو الحديدُ الكيرُ أحرقه في معدن التسخين فاحترقا مزج الرصاص به فأصلحه وكساه لوناً منه مؤتلقا ضدان لما طال مكثهما في الحبس لانا فيه واتفقا فافتح برفقٍ بابَ حكمتنا… متابعة قراءة قد قلت للتلميذ أذهله

ولقد تشاكينا على عجل

ولقد تَشَاكينَا على عَجَلٍ بالسَّفْحِ والعَبراتُ تَنْسَفِحُ فَلَوَ اَنَّ شكوانا هناك بدتْ لرأيتَ منها النارَ تنقدحُ ما لي وللعُذَّالِ ليتَهُمُ ماتوا بغيظهمُ إِذا نصحُوا قالوا افتضحتَ وليتهمْ صدقُوا من لي بأني فيكَ أفتضِحُ