ولقد طعنت الليل في أعجازه

ديوان يزيد بن معاوية

وَلَقَد طَعَنتُ اللَيلَ في أَعجازِهِ

بِالكاسِ بَينَ غَطارِفٍ كَالأَنجُمِ

يَتَمايَلونَ عَلى النَعيمِ كَأَنَّهُم

قُضُبٌ مِنَ الهِندِيِّ لَم تَتَثَلَّمِ

وَلَقَد شَرِبناها بِخاتَمِ رَبِّها

بِكراً وَلَيسَ مِثلَ الأَيَّمِ

وَلَها سُكونٌ في الإِناءِ وَدونَهُ

شَغَبٌ يَطَوِّحُ بِالكَمِيِّ المُعلَمِ

رابط القصيدة

يزيد بن معاوية

يزيد بن معاوية بن أبي سفيان الأموي القرشي الدمشقي. تعرض شعر يزيد للتحريف، وأضيف إلى أشعاره أبيات غير معروفة.

هل وجدت خطأ في القصيدة، أرسل لنا تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *