جاء البريد بقرطاس يخب به

ديوان يزيد بن معاوية

جاءَ البَريدُ بِقُرطاسٍ يَخُبُّ بِهِ

فَأَوجَسَ القَلبُ مِن قِرطاسِهِ فَزَعا

قُلنا لَكَ الوَيلُ ماذا في صَحيفَتِكُم

قالوا الخَليفَةُ أَمسى مُثبَتاً وَجِعا

مادَت بِنا الأَرضُ أَو كادَت تَميدُ كَما

كَأَنَّ ما عَزَّ مِن أَركانِها اِنقَلَعا

مَن لَم تَزَل نَفسُهُ توفي عَلى شَرَفٍ

توشِكُ مَقاديرُ تِلكَ النَفسُ أَن تَقَعا

لَمّا وَرَدتُ وَبابُ القَصرِ مُنطَبِقٌ

لِصَوتِ رَملَةَ هُدَّ القَلبُ فَاِنصَدَعا

رابط القصيدة

يزيد بن معاوية

يزيد بن معاوية بن أبي سفيان الأموي القرشي الدمشقي. تعرض شعر يزيد للتحريف، وأضيف إلى أشعاره أبيات غير معروفة.

هل وجدت خطأ في القصيدة، أرسل لنا تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *