قريح القلب من وجع الذنوب

ديوان علي بن أبي طالب

قَريحُ القَلبِ مِن وَجَعِ الذُنوبِ

نَحيلُ الجِسمِ يَشهَقُ بِالنَحيبِ

أَضرَّ بِجِسمِهِ سَهَرُ اللَيالي

فَصارَ الجِسمُ مِنهُ كَالقَضيبِ

وَغَيَّرَ لَونَهُ خَوفٌ شَديدٌ

لِما يَلقاهُ مِن طَولِ الكَروبِ

يُنادي بِالتَضَرُّعِ يا إِلَهي

أَقِلني عَثرَتي وَاِستُر عُيوبي

فَزِعتُ إِلى الخَلائِقِ مُستَغيثاً

فَلَم أَرَ في الخَلائِقِ مِن مُجيبِ

وَأَنتَ تُجيبُ مَن يَدعوكَ رَبّي

وَتَكشِفُ ضُرَّ عَبدِكَ يا حَبيبي

وَدائي باطِنٌ وَلَدَيكَ طِبُّ

وَمِن لي مِثلَ طِبِّكَ يا طَبيبي

رابط القصيدة

علي بن أبي طالب

أبو الحسن علي بن أبي طالب الهاشمي القُرشي. اشتهر بالفصاحة والحكمة، فينسب له الكثير من الأشعار والأقوال المأثورة. كما يُعدّ رمزاً للشجاعة والقوّة ويتّصف بالعدل والزُهد.

هل وجدت خطأ في القصيدة، أرسل لنا تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *