يا حاجة ما التي قامت تودعني

ديوان الأقرع بن معاذ القشيري

يا حاجة ما التي قامَت تودعني

وقد تَرقرق ماء العين او دمعا

تقول إذا أيقَنت مني بمعصية

لقد عَرضتُ عليك النصح لو نفعا

ألم تَرى أن دهراً قد تغير بي

فلم ترى فَرحاً مني ولا جزعا

فإن هلكتُ وريبُ الدهر متلفةٌ

فلم أكن عاجزاً نكساً ولا ورعا

وإن بقيت فجَلدُ ذو مواطحةٍ

أسقي العدو نقيع السمِّ والسلَعا

ما سُدَّ مُطَّلعٌ ضاقت ثنيَّتُه

إلا وجدتُ وراء الضيق مطلَعا

ولا رميتُ على خَصمٍ بقارعة

إلا منيتُ بخصم فر لي جَذعا

كم من عدوٍ أخي ضِغن يجاملني

يخفي عداوته ألا يرى طَمعا

حملت منه على عوراء طائشة

لم أسهُ عنها ولم أكثر لها فَزعا

فكم تورعتُ عن مولى تعرض لي

رفهتُ عنه ولول أتعبته ظلعا

إذ لا أزالُ على أرجاء مهلكةٍ

تسائل المعشر الأعداء ما صنعا

رابط القصيدة

الأقرع بن معاذ القشيري

لقب بالأقرع لقوله يهجو بني معاوية بن قشير: معاوي من يرقيكم إن أصابكم شبا حية مما غذا القف أقرع ولكن المصادر لم تذكر الشيء الكثير عن حياة الشاعر، إلا من خلال شعره حيث يذكر زوجته أم خالد، وولد له اسمه رباط. له شعر جيد.

هل وجدت خطأ في القصيدة، أرسل لنا تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *