أجدك ما لعينك لا تنام

أَجِدَّكَ ما لِعَينِكَ لا تَنامُ كَأَنَّ جُفونَها فيها كِلامُ لِأَمرِ مُصيبَةٍ عَظُمَت وَجَلَّت وَدَمعُ العَينِ أَهوَنُهُ اِنسِجامُ فُجِعنا بِالنَبِيِّ وَكانَ فينا إِمامَ كَرامَةٍ نِعمَ الإِمامُ وَكانَ قِوامَنا وَالرَأسَ فينا فَنَحنُ اليَومَ لَيسَ لَنا قِوامُ نَموجُ وَنَشتَكي ما قَد لَقينا وَيَشكو فَقدَهُ البَلَدُ الحَرامُ كَأَنَّ أُنوفَنا لاقَينَ جَدعاً لِفَقدِ مُحَمَّدٍ فيهِ اِصطِلامُ لِفَقدِ أَغَرَّ أَبيَضَ هاشِمِيٍّ… متابعة قراءة أجدك ما لعينك لا تنام

هنيئاً زادك الرحمن خيراً

هَنيئاً زادَكَ الرَحمنُ خَيراً فَقَد أَدرَكتَ ثَأرَكَ يا بِلالُ فَلا نِكساً وُجِدتَ وَلا جَباناً غَداةَ تَنوشُكَ الأَسَلُ الطِوالُ إِذا هابَ الرِجالُ ثَبَتَّ حَتّى تُخالِطَ أَنتَ ما هابَ الرِجالُ عَلى مَضَضِ الكُلومِ بِمَشرَفِيٍّ جَلا أَطرافَ مَتنَيهِ الصِقالُ

أمن طيف سلمى بالبطاح الدمائث

أَمِن طَيفِ سَلمى بِالبِطاحِ الدَمائِثِ أَرِقتَ وَأَمرٍ في العَشيرَةِ حادِثِ أَرى مِن لُؤَيٍّ فِرقَةً لا يَصُدُّها عَنِ الكُفرِ تَذكيرٌ وَلا بَعثُ باعِثِ أَتاهُم رَسولٌ صادِقٌ فَتَكَذَّبوا عَلَيهِ وَقالوا لَستَ فينا بِماكِثِ إِذا ما دَعَوناهُم إِلى الحَقِّ أَدبَروا عَنِ الحَقِّ إِدبارَ الكِلابِ اللَواهِثِ فَكَم قَد مَشَينا فيهِمُ بِقَرابَةٍ وَتَركُ التُقى شَيءٌ لَهُم غَيرُ كارِثِ فَإِن يَرجِعوا… متابعة قراءة أمن طيف سلمى بالبطاح الدمائث

تعدون قتلاً في الحرام عظيمة

تَعُدُّونَ قَتلاً في الحَرامِ عَظيمَةً وَأَعظَمُ مِنهُ لَو يَرى الرُشدَ راشِدُ صُدودُكُم عَمّا يَقولُ مُحَمَّدٌ وَكُفرٌ بِهِ وَاللَهُ رَبِّيَ شاهِدُ وَإِخراجُكُم مِن مَسجِدِ اللَهِ أَهلَهُ لِئَلّا يُرى لِلَّهِ في البَيتِ ساجِدُ فَإِنّا وَإِن عَيَّرتُمونا بِقَتلِهِ وَأَرجَفَ بِالإِسلامِ باغٍ وَحاسِدُ سَقَينا مِنَ اِبنِ الحَضرَمِيِّ رِماحَنا بِنَخلَةَ لَمّا أَوقَدَ الحَربَ واقِدُ دَماً وَاِبنُ عَبدِ اللَهِ عُثمانُ بَينَنا… متابعة قراءة تعدون قتلاً في الحرام عظيمة

يا عوف ويحك هلا قلت عارفة

يا عَوفُ وَيحَكَ هَلّا قُلتَ عارِفَةً مِنَ الكَلامِ وَلَم تَتبَع بِهِ طَبِعا أَو أَدرَكَتكَ حُمَيّا مَعشَرٍ أُنُفٍ وَلَم تَكُن قاطِعاً يا عَوفُ مُنقَطِعا أَما حَزِنتَ مِنَ الأَقوامِ إِذ حَسَدوا مِن أَن تَقولَ وَقَد عايَنتَهُ قَرَعا لَما رَمَيتَ حَصاناً غَيرَ مُقرِفَةٍ أَمينَةَ الجَيبِ لَم تَعلَم بِهِ خَضَعا فيمَن رَماها وَكُنتُم مَعشَراً أُفُكاً مِن سَيِّىءِ القَولِ في… متابعة قراءة يا عوف ويحك هلا قلت عارفة

يا رب ما يخشى ولا يضير

يا رُبَّ ما يُخشى وَلا يَضيرُ شَيئاً وَقَد ضاقَت بِهِ الصُدورُ كَم مِن صَغيرٍ عَقلُهُ كَبيرُ وَمِن كَبيرٍ عَقلُهُ صَغيرُ وَفي البُحورِ تَغرَقُ البُحورُ وَاللَهُ رَبّي واحِدٌ قَديرُ تَجري كَما يَشاؤُهُ الأُمورُ لَيسَ لَهُ في فِعلِهِ مُشيرُ وَلا تُغَيِّرُ كَونَهُ الدُهورُ عَن أَمرِهِ المَيسورُ وَالمَعسورُ

أمست هموم ثقال قد تأوبني

أَمسَت هُمومٌ ثِقالٌ قَد تَأَوَّبُني مَثلُ الصُخورِ عِظامٌ هَدَّتِ الجَسَدا لَيتَ القِيامَةَ قامَت عِندَ مَهلِكِهِ كَيلاً نَرى بَعدَهُ مالاً وَلا وَلَداً وَلَستُ آسى عَلى شَيءٍ فُجِعتُ بِهِ بَعدَ الرَسولِ إِذا اَمسى مَيِّتاً فُقِدا كانَ المُصَفّى مِنَ الآفاتِ قَد عَلِموا وَفي العَفافِ فَلا تَعدِل بِهِ أَحَدا كَم لِيَ بَعدَكَ مِن هَمٍّ يُنَصِّبُني إِذا تَذَكَّرتُ أَنّي لا… متابعة قراءة أمست هموم ثقال قد تأوبني

عجبت بإزراء العيي بنفسه

عَجِبتُ بِإِزراءِ العَيِيِّ بِنَفسِهِ وَصَمتِ الَّذي قَد كانَ بِالقَولِ أَعلَما وَفي الصَمتِ سَترٌ لِلعَيِيِّ وَإِنَّما صَحيفَةُ لُبِّ المَرءِ أَن يَتَكَلَّما

أشاقتك أطلال بوجرة درس

أَشاقَتكَ أَطلالٌ بِوَجرَةَ دُرَّسُ كَما لاحَ في الرِقِّ الكِتابُ المُنَكَّسُ أَضَرَّ بِها حَتّى عَفَت وَتَنَكَّرَت شُهورٌ وَأَيّامٌ مَضَينَ وَأَحرُسُ يَكادُ بِها الباغي المُضِلُّ قَلوصَهُ يَضِلُّ فَما فيها بِخَلقٍ مُعَرَّسُ مَرابِطُ أَفراسٍ وَمَبرَكٌ جامِلٍ فَأَنّي تَرى هذا وَذاكَ تَلَمَّسُ أَلا أَبلِغا عَنّي قُرَيشاً أَلوكَةً وَلا تَلبِسا فَالحَقُّ لا يَتَلَبَّسُ فَلا تَترُكوا حَقّاً لَكُم وَتُضَيِّعوا نَفيساً وَدينُ… متابعة قراءة أشاقتك أطلال بوجرة درس