الحمد لله على الإسلام

الحَمدُ لِلَّهِ عَلى الإِسلامِ إِنعامُهُ مِن أَفضَلِ الإِنعامِ أَسكَنَنا بِالبَلَدِ الحَرامِ وَاِختَصَّنا بِأَحمَدَ التِّهامي فَجاءَنا بِصُحُفٍ جِسامِ مِن لَدُنِ المُهَيمِنِ العَلّامِ فيها بَيانُ الحِلِّ وَالحَرامِ لِلنّاسِ بِالإِرضاءِ وَالإِرغامِ وَالأَمرُ بِالصَلاةِ وَالصِيامِ وَبِالصَلاتِ لِذَوي الأَرحامِ وَقَدعِ قَومٍ ضِلَّةٍ طَغامِ دينُهُمُ عِبادَةُ الأَصنامِ وَقَد رَأَوا مِن سَفَهِ الأَحلامِ أَنَّهُمُ مِنهُ عَلى اِستِقامِ وَما بِغَيرِ اللَهِ مِن قِوامِ… متابعة قراءة الحمد لله على الإسلام

عين جودي فإن ذاك شفائي

عَينُ جودي فَإِنَّ ذاكَ شِفائي لا تَمَلّي مِن زَفرَةٍ وَبُكاءِ حينَ قالوا إِنَّ الرَسولَ قَدَ اَمسى مَيِّتاً إِنَّ ذاكَ جَهدُ البَلاءِ اِندُبي خَيرَ مَن بَرا اللَهُ في الدُن يا وَمَن خَصَّهُ بِوَحيِ السَماءِ بِدُموعٍ غَزيرَةٍ مِنكِ حَتّى يَقضِيَ اللَهُ فيكِ حَتمَ القَضاءِ وَلَقَد كانَ ما عَلِمتِ وَصولاً وَلَقَد كانَ رَحمَةً في سَناءِ وَلَقَد كانَ بَعدَ… متابعة قراءة عين جودي فإن ذاك شفائي

عرفت دياراً بالحمى فشرائث

عَرَفتُ دِياراً بِالحِمى فَشَرائِثِ تَعَفَّت فَدَمعُ العَينِ لَيسَ بِرائِثِ عَفَتهُنَّ هوجُ الضَرَّتَينِ فَأَصبَحَت تَبَلَّدُ ما بَينَ الكُدى وَالكَثاكِثِ وَصَبَّ عَلَيها الغَيثَ كُلُّ مُجَلِّلٍ هَزيمٍ كُلاهُ مُعمَلٌ غَيرُ رائِثِ أَلا أَبلِغِ الأَقوامَ عَنّي أَلِيَّةً أَلِيَّةَ بَرٍّ صادِقٍ غَيرِ حانِثِ بِأَنَّ رَسولَ اللَهِ أَحمَدَ صادِقٌ لَأَرسَلَهُ الرَحمنُ أَكرَمُ وارِثِ أَلا فَاِبحَثوا عَنهُ تُلاقوا بِبَحثِكُم عَنِ المُصطَفى المَبعوثِ… متابعة قراءة عرفت دياراً بالحمى فشرائث

عجبت بإزراء العيي بنفسه

عَجِبتُ بِإِزراءِ العَيِيِّ بِنَفسِهِ وَصَمتِ الَّذي قَد كانَ بِالقَولِ أَعلَما وَفي الصَمتِ سَترٌ لِلعَيِيِّ وَإِنَّما صَحيفَةُ لُبِّ المَرءِ أَن يَتَكَلَّما

أشاقتك أطلال بوجرة درس

أَشاقَتكَ أَطلالٌ بِوَجرَةَ دُرَّسُ كَما لاحَ في الرِقِّ الكِتابُ المُنَكَّسُ أَضَرَّ بِها حَتّى عَفَت وَتَنَكَّرَت شُهورٌ وَأَيّامٌ مَضَينَ وَأَحرُسُ يَكادُ بِها الباغي المُضِلُّ قَلوصَهُ يَضِلُّ فَما فيها بِخَلقٍ مُعَرَّسُ مَرابِطُ أَفراسٍ وَمَبرَكٌ جامِلٍ فَأَنّي تَرى هذا وَذاكَ تَلَمَّسُ أَلا أَبلِغا عَنّي قُرَيشاً أَلوكَةً وَلا تَلبِسا فَالحَقُّ لا يَتَلَبَّسُ فَلا تَترُكوا حَقّاً لَكُم وَتُضَيِّعوا نَفيساً وَدينُ… متابعة قراءة أشاقتك أطلال بوجرة درس

أشاقك من عهد الخليط مغان

أَشاقَكَ من عَهدِ الخَليطِ مَغانِ عَفَت مُنذُ أَحوالٍ خَلَونَ ثَمانِ أَأَن أَبصَرَت عَيناكَ داراً مَحَلَّةً بِجِزعِ الحَلا عَيناكَ تَبتَدِرانِ أَقولُ وَقَد هاجَ اِشتِياقي حَمائِمٌ قِفا تُسعِداني أَيُّها الرَجُلانِ نَشَدتُكُما اللَهَ الَّذي أَنتُما لَهُ وَدَمهُ مَنظورٌ أَما تَرَياني أَلَم تَعلَما أَنَّ الدُموعَ إِذا جَرَت دَواءُ صُداعِ الرَأسِ وَالخَفَقانِ أَلا أَبلِغا تَيمَ بنَ مُرَّةَ وَاِحسِنا رِسالَةَ لا… متابعة قراءة أشاقك من عهد الخليط مغان

أشاقك بالملا دمن عواف

أَشاقَكَ بِالمَلا دِمَنٌ عَوافِ عَفاها القَطرُ بَعدَكَ وَالسَوافي هَفا وَقُلوبُ هذا الخَلقِ طُرّاً إِلى أَوطانِها أَبَداً هَوافِ لَيالِيَ إِذ نَحُلُّ بِها جَميعاً وَلَيسَ سِوى المَوَدَّةِ وَالتَصافي إِلى أَن قَدَّرَ الرَحمَنُ أَمراً فَأُظهِرَتِ القَطيعَةُ وَالتَجافي دَعا الناسَ النَبِيُّ إِلى رَشادٍ فَلَم يَرَ فيهِ مِنّا مِن خِلافِ أَجَبناهُ إِلى ما شاءَ مِنّا فَآوانا إِلى حُسنِ اِئتِلافِ إِلى… متابعة قراءة أشاقك بالملا دمن عواف