إذا قلت أني آيب أهل بلدة

ديوان الحطيئة

إِذا قُلتُ أَنّي آيِبٌ أَهلَ بَلدَةٍ

وَضَعتُ بِها عَنهُ الوَلِيَّةَ بِالهَجرِ

تَرى بَينَ مَجرى مِرفَقَيهِ وَثيلِهِ

هَواءً كَفَيفاةٍ بَدا أَهلُها قَفرِ

إِذا صَرَّ يَوماً ماضِغاهُ بِجِرَّةٍ

نَزَت هامَةٌ فَوقَ اللَهازِمِ كَالقَبرِ

وَإِن عَبَّ في ماءٍ سَمِعتَ لِجَرعِهِ

خَواةً كَتَثليمِ الجَداوِلِ في الدَبرِ

وَإِن خافَ مِن وَقعِ المُحَرِّمِ يَنتَحي

عَلى عَضُدٍ رَيّا كَسارِيَةِ القَصرِ

تَلَتهُ فَلَم تُبطِئ بِهِ مِن وَرائِهِ

مُعَقرَبَةٌ رَوحاءُ رَيِّثَةُ الفَترِ

إِلى عَجُزٍ كَالبابِ شُدَّ رِتاجُهُ

وَمُستَتلِعٍ بِالكورِ ذي حُبُكٍ سُمرِ

رابط القصيدة

الحطيئة

جرول بن أوس بن مالك العبسي، أبو مُليكة. شاعر مخضرم، أدرك الجاهلية والإسلام. ولد لدى بني عبس من أَمةٍ اسمها (الضراء) دعِيًّا لا يُعرفُ له نسب فشبّ محروما مظلوما، كان هجاءاً عنيفاً، لم يكد يسلم من لسانه أحد.

هل وجدت خطأ في القصيدة، أرسل لنا تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *