غدا جيران أهلك ظاعنينا

غَدا جِيرانُ أَهلِكَ ظاعِنينا لِدارٍ غَيرَ ذَلِكَ مُنتَوينا وَشاقَكَ لِلحُدوجِ حُدوجُ سَلمى وَقَد بَكَرَ الخَليطُ مُزايَلِنا رَمَيتَهُم بِعَينِكَ وَالمَطايا خَواضِعٌ في الأَزِقَةِ يَعتَلينا فَهَيَّجَ مِن فُؤادِكَ طُولُ شَوقٍ فِراقُ الجِيرةِ المُتَصَدِّعينا أَرى الأَيامَ قَد أَحدَثنَ بَيِنا بِسَلمى بَغتَةً وَنَوىً شَطَونا فإِن تَكُنِ النَوى شَطَّت بِسَلمى وَكُنتُ بِقُربِها وَبِها ضَنينا لَقَد كُنا نُرى بِأَلَذِّ عَيشٍ وأَفضَلِ… متابعة قراءة غدا جيران أهلك ظاعنينا

ألا بكيت على الكرا

أَلاّ بَكَيتَ عَلى الكِرا مِ بَني الكِرامِ أولي المَمادِح كَبُكا الحَمامِ عَلى فُرو عِ الأَيكِ في الغُصُنِ الصَوادِح يَبكينَ حَزنى مُستَكي ناتٍ يَرُحنَ مَع الرَوائِح أَمثالُهُنَّ الباكِيا تُ المُعوِلاتِ مِنَ النَوائِح مَن يَبكِهِم يَبكِ عَلى حُزنٍ وَيَصدُقُ كُلُّ مادِح كَم بَينَ بَدرٍ وَالعَقَن قَلِ مِن مَرازبَةٍ جَحاجِح فَمُدافِعِ البَرقَينِ فَال حَنّانِ مِن طَرفِ الأَواشِح شُمطٍ… متابعة قراءة ألا بكيت على الكرا

وميز في إنفاقه بين مصلح

وَمَيَّزَ في إِنفاقِهِ بَينَ مُصلِحٍ مُعايَشَةً يَضُرُ وَيَنفَعُ إِذا اِكتَسَبَ المالَ الفَتى مِن وجوهِهِ وَأَحسَنَ تَدبيراً لَهُ حينَ يَجمَعُ وَأَرضى بِهِ أَهل الحُتوفِ وَلَم يَضَع بِهِ الذُخرَ زاداً لِلَتي هيَ أَنفَعُ فَذاكَ الفَتى لا جامِعُ المالِ ذاخراً لِأَولادِ سوءٍ حَيثُ حَلّوا وَأَوضَعوا

جزى الله الأجل المرء نوحا

جَزى اللَهُ الأَجَلُّ المَرءَ نوحاً جَزاءَ البِرِّ لَيسَ لَهُ كِذابُ بِما حَمَلَت سَفينَتُهُ وَأَنجَت غَداةَ أَتاهُمُ المَوتُ القُلابُ وَفيها مِن أَرومَتِهِ عِيالٌ لَديهِ لا الظِماءُ وَلا السِغابُ وَإِذ هُم لا لَبوسَ لَهُم تَقيهِم وَإِذ صَمُّ السِلامِ لَهُم رِطابُ عَشِيَّةَ أَرسَلَ الطوفانَ تَجري وَفاضَ الماءُ لَيسَ لَهُ جِرابُ عَلى أَمواجِ أَخضَرَ ذي حَبيكٍ كَأَنَّ سُعارَ زاخِرِهِ… متابعة قراءة جزى الله الأجل المرء نوحا