يا سادة حملت من بعدهم

ديوان صفي الدين الحلي

يا سادَةً حُمِّلتُ مِن بَعدِهِم

أَكثَرَ مِن عَهدي وَمِن طَوقي

أَصبَحتُ كَالوَرقاءِ في مَدحِكُم

لَمّا غَدا إِنعامُكُم طَوقي

إِنَّ حَواسي الخَمسَ مُذ غِبتُمُ

إِلَيكُمُ في غايَةِ الشَوقِ

تَحلونَ في عَيني وَسَمعي وَفي

لَمسي وَفي شَمّي وَفي ذَوقي

كَذا جِهاتي السِتُّ مِن بَعدِكُم

مَملوءَةٌ مِن لا عِجِ الشَوقِ

خَلفي وَقُدّامي وَيُمنايَ وَيُس

رايَ وَمِن تَحتي وَمِن فَوقي

رابط القصيدة

صفي الدين الحلي

صَفِيِّ الدينِ الحِلِّي (677 - 752 هـ / 1277 - 1339 م) هو أبو المحاسن عبد العزيز بن سرايا بن نصر الطائي السنبسي نسبة إلى سنبس، بطن من طيء. شاعر عربي نظم بالعامية والفصحى، ينسب إلى مدينة الحلة العراقية التي ولد فيها. وعاش في الفترة التي تلت مباشرة دخول المغول لبغداد وتدميرهم الخلافة العباسية مما أثر على شعرهِ، ولقد نظم بيتا لكل بحر سميت مفاتيح البحور ليسهل حفظها. وله العديد من دواوين الشعر

هل وجدت خطأ في القصيدة، أرسل لنا تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *