رطب تراكيبك إن

ديوان الطغرائي

رطّب تراكيبك إن

جفّت بماء الورقِ

إنّ الطبيخ كله

قوته في المرق

أول أعشابك أن

تخرج بالماء النقي

خضرته مشوبة

بحمرة من غسقِ

بعد سواد فاحم

إلى بياض يققِ

وآية الشمس ظهو

ر حمرة في الشفق

والزعفران صبغة

يتلوه لون العلق

فعود الطفل يسي

ر النار لا يحترقِ

ويتفق منه الذي

ما كان بالمتفق

واحذر عليه نكبة

من غرق أو حرق

واحذر على السر ففي ال

إفشاء ضرب العنق

تالله ما نال امرؤ

مراده بالخرق

ولم تفت حكمتنا

غير جهول أو شقى

فالرزق لا الحذق هوال

أصل فباللله ثقِ

رابط القصيدة

هل وجدت خطأ في القصيدة، أرسل لنا تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *