جدد عهود تواصل وتلاق

ديوان الشاب الظريف

جَدِّدْ عُهُودَ تَواصُلٍ وَتَلاقِ وَاسْتَبْقِ لي رَمَقاً فَلَيْس بِباق وَاشْفَعْ إلى ما رَقَّ مِنْ تَرَفِ الصِّبا في وَجْنَتَيْكَ بِرِقَّةِ الأَخْلَاقِ

قلت وقد أقبل يسعى بها

ديوان الشاب الظريف

قُلْتُ وَقَدْ أَقْبَلَ يَسْعَى بِهَا صَفْراءَ تَحْكي فِعْلَ عَيْنَيهْ إِنْ قِسْتُهُ بِالشَّمْسِ في حُسْنِهِ فَالشَّمْسُ في قَبْضَةِ كَفَّيْهْ

خليلي هل من حلمل لي تحية

ديوان الشاب الظريف

خَلِيليَّ هَلْ مِنْ حَلملٍ لي تَحيَّةً إِلى قَمرٍ نَجْمُ الثُّرَيّا لَهُ قُرْطُ أَتى بَيْنَ حَقْفٍ مَائجٍ وَأَراكَةٍ مُنعَّمةٍ أَوْراقُهَا الشَّعَرُ السَّبْطُ فَأَبْدَى عَلى كافُورِ خَدٍّ سَوالفاً عَلى الجُلَّنارِ الغَضِّ مِنْ مِسْكِها نَقْطُ وَنارُ شِفَاهٍ حَوْلَ جَنَّةِ مَبْسَمٍ مِزَاجُهما شَهْدٌ جَنيٌّ وَإِسْفَنطُ فَلا ولَماهُ العَذْبُ لا كُنْتُ ناقِضاً عُهُودَ هَواهُ لا ولا ناسِياً قَطُّ