حباك الجمال وأوفى النصيبا

ديوان الشاب الظريف
ديوان الشاب الظريف

حَبَاكَ الجَمالُ وَأَوْفَى النَّصِيبَا

فَصِرْتَ إِلى كُلّ قَلْبٍ حَبِيبَا

وَرَدَّ جَلالُكَ عَنْكَ العُيُونَ

فَكُنْتَ الحَبِيبَ وَكُنْتَ الرَّقِيبا

مَنعْتَ دُمُوعِيَ أَنْ لا تَصُوبَ

وَأَسْهُمَ عَيْنَيكَ أَنْ لا تُصِيبا

وَأَقْسَمْتَ أَنْ لا يَراكَ امْرُؤٌ

سِوَى نَظْرَةٍ ثُمَّ يَدْعُو الطَّبِيبَا

وَحُسْنُكَ أَقْبَلَ فِي جَحْفَلٍ

فَلِمْ فِيكَ أَضْحَى فَريداً غَريباً

حَبيبَ القُلوبِ أَذَبْتَ العُيونَ

حَبِيبَ الفُؤادِ أَذبْتَ القُلوبَا

أَيا كَعْبةَ الحُسْنِ إِنّي جَعلْتُ

عَلى سَلْوَةِ الحُبِّ مِنّي صَليبَا

أَجابَتْ فَلَمْ تَلْقَ مِنّي نِدا

ونَادَتْ فَلَمْ تَلْقَ مِنّي مُجِيبَا

رابط القصيدة

الشاب الظريف

الشاب الظريف 661 - 688 هـ / 1263 - 1289 م محمد بن سليمان بن علي بن عبد الله التلمساني، شمس الدين، الشاب الظريف. شاعر مترقق، مقبول الشعر ويقال له أيضاً ابن العفيف نسبة إلى أبيه الذي عرف بالعفيف التلمساني،وكان شاعراً أيضاً. لقب لرقته وطرافة شعره بالشاب الظريف، فغلب عليه هذا اللقب وعرف به.

هل وجدت خطأ في القصيدة، أرسل لنا تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *