غدا جامع ابن العاص كهف أئمة

ديوان البوصيري
ديوان البوصيري

غَدا جَامِعُ ابنِ العاصِ كهفَ أَئِمَّةٍ

فللهِ كَهْفٌ لِلأئِمَّةِ جَامِعُ

لَقَدْ سَرَّنا أَنَّ القُضاةَ ثَلاثَةٌ

وأنكَ تَاجَ الدِّينِ لِلْقَوْمِ رَابِعُ

بِهِمْ بِنْيَةُ الإسلاَمِ صَحَّتْ وكيف لا

تَصِحُّ وهُمْ أَرْكانُهَا والطَّبائِعُ

فَهُمْ رُخَصاً أَبْدَوا لنا وَعَزَائماً

هُدِينا بها فَهْيَ النُّجُومُ الطَّوَالِعُ

فَلاَ تَبْتَئِسْ إنْ وَسَّعَ اللهُ في الْهُدَى

مذاهبَنا بالعلمِ واللهُ واسعُ

تفَرَّقَتِ الآراءُ وَالدِّينُ واحِدٌ

وكُلٌّ إلى رَأْيِ مِنَ الحَقِّ رَاجِعُ

فَهذَا اخْتِلاَفٌ جَرَّ لِلْخَلْقِ راحَةً

كما اخْتلَفَتْ في الرَّاحَتَيْنِ الأصابعُ

رابط القصيدة

البوصيري

محمد بن سعيد بن حماد الصنهاجي البوصيري (608 هـ - 696 هـ / 7 مارس 1213 - 1295) شاعر صنهاجي اشتهر بمدائحه النبوية. أشهر أعماله البردية المسماة "الكواكب الدرية في مدح خير البرية".

هل وجدت خطأ في القصيدة، أرسل لنا تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *