غدا جامع ابن العاص كهف أئمة

ديوان البوصيري

غَدا جَامِعُ ابنِ العاصِ كهفَ أَئِمَّةٍ فللهِ كَهْفٌ لِلأئِمَّةِ جَامِعُ لَقَدْ سَرَّنا أَنَّ القُضاةَ ثَلاثَةٌ وأنكَ تَاجَ الدِّينِ لِلْقَوْمِ رَابِعُ بِهِمْ بِنْيَةُ الإسلاَمِ صَحَّتْ وكيف لا تَصِحُّ وهُمْ أَرْكانُهَا والطَّبائِعُ فَهُمْ رُخَصاً أَبْدَوا لنا وَعَزَائماً هُدِينا بها فَهْيَ النُّجُومُ الطَّوَالِعُ فَلاَ تَبْتَئِسْ إنْ وَسَّعَ اللهُ في الْهُدَى مذاهبَنا بالعلمِ واللهُ واسعُ تفَرَّقَتِ الآراءُ وَالدِّينُ واحِدٌ… متابعة قراءة غدا جامع ابن العاص كهف أئمة

ما في الزمان جواد

ديوان البوصيري

ما فِي الزَّمانِ جَوادٌ يُرْجَى لِدَفْعِ العَظائِمْ وَلا لِنَيْلِ مُرادٍ ولا لِبَذلِ المَكارِمْ سِواكَ يا خَيرَ والٍ يُدْعَى ويا خَيْرَ حاكِمْ انْظرْ بِحَقِّكَ حالِي فأنتَ بالحال عالمْ إنْ العِمادَ أرانا بأنَّه الْيَوْمَ صائِمْ وَليسَ يَرْجُو ثَواباً وَلا يَخافُ مآثِمْ وليسَ يَخْفَى عليه أنْ لا صِيامَ لظالِمْ وصَوْمُنا في اتِّباعٍ لهُ صِيامُ البَهائمْ فَخُذْ لنا اليَوْمَ… متابعة قراءة ما في الزمان جواد

ليت شعري ما مقتضى حرماني

ديوان البوصيري

لَيْتَ شِعرِي ما مُقْتَضَى حِرْماني دُونَ غَيْرِي والإلْفُ لِلرَّحْمنِ أتَرَاني لا أَسْتَحِقُّ لِكَوْني جامِعاً شَمْلَ قارِئي القرآنِ أَمْ لِكَوْني في إثْر كلِّ صَلاةٍ بيَ يُدْعَى لِدَوْلَة السُّلْطانِ وَبِأَيِّ الأَسْبابِ يُعْطَى مَكانٌ صَدَقاتِ السُّلطانِ دُونَ مَكانِ حُمِلَتْ مِنْ عَطائِهِ أَلْفُ دِينا رِ إِلَينا مِنْ بَعْدِها أَلْفانِ ما أتاني منها ولا الدِّرْهَمُ الفَرْ دُ وَهذا حقيقةُ العُدْوانِ… متابعة قراءة ليت شعري ما مقتضى حرماني

قل لعلي الذي صداقته

ديوان البوصيري

قُلْ لِعَلِيٍّ الَّذي صَدَاقَتُهُ عَلَى حُقُوقِ الإِخْوَانِ مؤْتَمَنَهْ أَخُوكَ قَدْ عُوِّدَتْ طَبِيعَتُهُ بِشَرْبَةٍ في الرَّبِيعِ كُلَّ سَنَه والآنَ قَدْ عَفَّنَتْ عَلَيْهِ وَقَدْ هَدَّتْ قُوَاهُ وَجَفَّفَتْ بَدَنَهْ وَعَوَدَتْ يَوْمَها زِيارَتَهُ وما اعْتَرَاها مِنْ قَبْلِ ذَاكَ سَنَهْ وَعادَ عِنْدَ القِيامِ يَحْمِلُها بِرَاحَتَيْهِ كَأَنَّهَا زَمِنَهْ جِئْت بِها لِلطَّبِيبِ مُشْتَكياَ وَدَمْعَتِي كالعَوَارِضِ الهَتِنَهْ فقالَ عُدْ لِي إذَا احْتَمَيتُ وكُلْ… متابعة قراءة قل لعلي الذي صداقته

كتب المشيب بأبيض في أسود

ديوان البوصيري

كَتَبَ المَشِيبُ بأَبْيَضٍ في أَسْوَد بغْضاءَ ما بَيني وبينَ الخُرَّدِ خَجِلَتْ عُيُونُ الحُورِ حِينَ وصَفْتُها وصْفَ المَشيبِ وقُلْنَ لِي لا تَبْعَدِ ولِذاكَ أَظْهَرَتِ انْكِسَارَ جُفُونها دَعْدٌ وآذَنَ خَدُّها بِتَوَرُّدِ يا جِدَّةَ الشَّيْبِ الَّتِي ما غادَرَت لِنُفُوسِنا مِنْ لَذَّةٍ بمجدَّدِ ذَهَب الشَّبابُ وسَوْفَ أذْهَبُ مِثْلَما ذَهَبَ الشبابُ وما امرؤٌ بِمُخَلَّدِ إنَّ الفَنَاءَ لكلِّ حَيٍّ غايَةٌ مَحْتُومَةٌ… متابعة قراءة كتب المشيب بأبيض في أسود

إن تحي آمالي برؤية عيسى

ديوان البوصيري

إنْ تُحْيَ آمالي بِرُؤْيَةِ عيسى فَلطالما أَنْضَتْ إليه العِيسا وحَظِيتُ بَعْدَ اليَأْسِ بالخِضرِ الَّذي ما زالَ يَرْقَى أَوْ حَكَى إدْرِيسا لولا وُجُودُ الصَّاحِبَينِ كِلَيهِما صارتْ بُيُوتُ العالَمِينَ رُمُوسا كَم قُلتُ لَمَّا أَنجَبَ الأبُ ابنَهُ لا غَروَ أَن يَلِدَ النَّفِيسُ نَفِيسا للَّهِ شَمْسُ الدِّينِ شَمْسٌ أَطلَعَت فينا بُدُوراً لِلْهُدَى وَشُمُوسا رَدَّتْ لنا يَدُهُ الغضُوبَ وأَسكَنَت بالعَدْلِ… متابعة قراءة إن تحي آمالي برؤية عيسى

قلت لكم عند السراق مبلغ

ديوان البوصيري

قُلْتُ لَكُمْ عِنْدَ السُّرَاقِ مُبَلِّغٌ أخذِي عَنِ المَذْكُور مَا مَعْنَاهُ لاَ تَجْعَلُوني في الحَمِيرِ كَناظِمٍ سَرَقَتْ يَدَاهُ فَقُطِّعَتْ أُذُناهُ

انظر بحقك في أمر الدواوين

ديوان البوصيري

انْظُرْ بِحَقِّكَ في أَمْرِ الدَّواوِينِ فالكلُّ قد غيَّرُوا وضْعَ القَوانينِ لَمْ يَبْقَ شَيءٌ عَلَى ما كُنْتَ تَعْهَدُهُ إلاَّ تَغَيَّرَ مِنْ عالٍ إلَى دُونِ الكاتِبُونَ وَلَيْسُوا بالكِرامِ فما منهمْ على المالِ إنْسانٌ بِمَأْمُونِ والكُلُّ جَمْعاً بِبَذْلِ المالِ قد خَدَمُوا وما سَمِعْنَا بهذا غيرَ ذا الحِينِ فَهُمْ على الظَّنِّ لا التَّحْقِيقِ بَذْلُهُمُ وما تَحَقَّقَ أمْرٌ مِثْلَ مَظْنُونِ… متابعة قراءة انظر بحقك في أمر الدواوين

حي بلبيس منزلا في العماره

ديوان البوصيري

حَيَّ بُلْبَيْسَ مَنْزِلاً في العِمَارَهْ وَتَوَجَّهْ تِلْقَاءَ بِئْرِ عُمَارَهْ فالبَتيَّاتِ فالحِرازِ فَتُبتي ت َفشُبْرا البَيُّومِ فالخَمَّارَهْ وإذا جِئْتَ حَاجِزاً بَيْنَ بَلبَي سَ وَقليوبَ مِنْ خَرابِ فَزارَه فارجِعِ السَّيْرِ بَيْنَ بَنْهَا وَأَت ريبَ وكلٌّ لِشَاطِئ الْبَحْرِ جَارَه وَإذَا ما خَطَرْتَ مِنْ جَانِبِ الرم لِ بِفاقُوسَ فاقْصِدِ الخَطَّارَهْ وَشَمَنْدِيلَ وهْيَ مَنْزِلَةُ الجي شِ وَسَعْدَانَةٍ مَحَلِّ غِرَارَهْ خَلِّنِي… متابعة قراءة حي بلبيس منزلا في العماره

أما المحبة لمن فهي بذل نفوس

ديوان البوصيري

أمًّا المَحَبَّةُ لِمَنْ فَهِيَ بَذْلُ نُفُوسِ فَتَنَعَّمِي يَا مُهْجَتِي بالبُوسِ بَذَلَ المُحِبُّ لِمَنْ أَحَبَّ دُمُوعَهُ وَطَوَى حَشَاهُ عَلَى أَحَرِّ رَسِيسِ صَدِّقْ وَقُلْ مَنْ لَمْ يَقُمْ كَقِيامِهِ لَمْ يَنْتَفِعْ مِنْهُ امْرُؤٌ بِجُلُوسِ قَبِلَ الإلهُ تَقَرُّبِي بِمَدِيحِهِ وَتَوَجُّهِيلِجنَابِهِ المَحْرُوسِ رُمْتُ المَسِيرَ إلَيْهِ أَعْجَزَنِي السُّرَى وَأبَاحَنِي مَرْآهُ غَيْر يَئُوسِ أكْرِم بِيَوْمِ الأرْبَعَاءِ زِيَارَةً لَكَ إنَّهُ عِنْدِي كَأَلْفِ خَمِيسِ… متابعة قراءة أما المحبة لمن فهي بذل نفوس