وعد الطيف ليلة باللقاء

ديوان ابن مليك الحموي
ديوان ابن مليك الحموي

وعد الطيف ليلة باللقاء

ليته لو يجود لي بوفاء

يا لها في النعيم غصن لجين

صاغها الله فتنة لشقائي

ما عيون الظبا اذا هي سلت

سود تلك اللحاظ بيض الظباء

كم مصاب بنظرة راح لما

قمته بعينها الكحلاء

كيف منها لا ابتغي لي نصيباً

وهي لم يخط سهمها احشائي

كم محب بحسنها غادرته

ناحل الجسم ميت الاحياء

تركتني مضرجا بدموعي

بل قتيلا لا مخضبا بدمائي

حذرتني من هجرها ولعمري

ان تحذيرها من الاغراء

قيل صفها قلت الغزالة حسنا

في التفات وفي سنا وسناء

بسعاد عنها أوري وهند

لا ولا زينب سوى اسماء

لست انسى ليلا به لي زارت

خفية خيفة من الاعداء

واتت والظلام اسود ساج

تتجلى في حلة زرقاء

فبدا الصحب مشرقاً وعجيب

كيف تخفى شمس بدت في سماء

رابط القصيدة

ابن مليك الحموي

ابن مليك الحموي (840 - 917 هـ) هو علاء الدين علي بن محمد بن علي بن عبد الله الدمشقي الفقاعي الحنفي، شاعر من العصر المملوكي. ولد بحماة سنة أربعين وثمانمائة، وأخذ الأدب عن الفخر عثمان بن العبد التنوخي وغيره، وأخذ النحو والعروض عن الشيخ بهاء الدين بن سالم. رع في الشعر حتى لم يكن له نظير في فنونه، وجمع لنفسه ديواناً في نحو خمس عشرة كراسة، وخمس المنفرجة، ومدح النبي صلى الله عليه وسلم بعدة قصائد

هل وجدت خطأ في القصيدة، أرسل لنا تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *