يا من تكلم فينا بالذي فيه

ديوان عبد الغني النابلسي

يا من تكلم فينا بالذي فيه

وقعت في كف ضرغام وفي فيه

ودِّع حياتَك إن السم فيك سرى

من لحمنا عنك لا تسطيع تنفيه

واختر لنفسك ديناً مُت عليه سوى

دين النبي الذي أنكرتنا فيه

فقد جحدت الغيور الحق ملته

هيهات أنك تنجو من أياديه

وإن جهلت فما بالكفر يعذر ذو

جهل لدى الشرع والشيطان يطغيه

دم في ظنونك مفتوناً فسوف ترى

من الذي منه قبح الفعل يدريه

ولا تقل أي جاه للضعيف يرى

فإن للبيت ربّاً سوف يحميه

يا مستبيحين أعراضاً محرمةً

بسوء ظن وتلبيس وتمويه

أهكذا ملة الإسلام تأمركم

أم قد سلكتم عن الإسلام في تيه

تبا لكم ولمن قد عاد يتبعكم

والعبد مولاه في الأعداء يكفيه

رابط القصيدة

عبد الغني النابلسي

عبد الغني بن إسماعيل بن عبد الغني النابلسي الدمشقي الحنفي (1050 هـ - 1143 هـ / 1641 - 1731م) شاعر شامي وعالم بالدين والأدب ورحالة مكثر من التصنيف. ولد ونشأ وتصوف في دمشق. قضى سبع سنوات من عمره في دراسة كتابات "التجارب الروحيّة" لِفُقهاء الصوفية. وقد تعدّدت رحلاته عبر العالم الإسلامي، إلى إسطنبول ولبنان والقدس وفلسطين ومصر والجزيرة العربية وطرابلس وباقي البلاد السورية. استقر في مدينته دمشق وتوفي فيها.

هل وجدت خطأ في القصيدة، أرسل لنا تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *