جميع البرايا هي اليلمع

ديوان عبد الغني النابلسي

جميع البرايا هي اليلمعُ

وبرق الوجود بها يلمعُ

وما ذلك البرق غير الذي

هو الأمر في لمحة مسرع

به الأرض قامت كذا والسما

فيخفض هذا وذا يرفع

وفي الغيب غيب الغيوب اختفت

على الكل شمس فلا تطلع

ونحن الخفافيش في نورها

نقوم لها ولها نركع

هي الذات ذات الوجود الذي

إذا ما تبدت لها نخشع

ولم ندر منها سوى أمرها

ونحن على وجهها برقع

إذا نحن متنا حيينا بها

وإن نحن غبنا فلا نرجع

وأعيننا مبصرات بها

إليها وآذاننا تسمع

ولا شيء نحن ولكن لها

نسبنا فنحن بها أجمع

رابط القصيدة

عبد الغني النابلسي

عبد الغني بن إسماعيل بن عبد الغني النابلسي الدمشقي الحنفي (1050 هـ - 1143 هـ / 1641 - 1731م) شاعر شامي وعالم بالدين والأدب ورحالة مكثر من التصنيف. ولد ونشأ وتصوف في دمشق. قضى سبع سنوات من عمره في دراسة كتابات "التجارب الروحيّة" لِفُقهاء الصوفية. وقد تعدّدت رحلاته عبر العالم الإسلامي، إلى إسطنبول ولبنان والقدس وفلسطين ومصر والجزيرة العربية وطرابلس وباقي البلاد السورية. استقر في مدينته دمشق وتوفي فيها.

هل وجدت خطأ في القصيدة، أرسل لنا تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *