بدت شمس الضحى تجلى

ديوان عبد الغني النابلسي

بدت شمس الضحى تُجْلَى

على قلبٍ بها عاني

فما أهنى وما أحلى

مليحاً ما له ثاني

يا أخلائي داؤكم دائي

في الرشا النائي إنني رائي

أصل بلوائي نقطة الباء

حيث في مائي رمز إيمائي

لاحت الأنورْ بانت الأسرار

زادت الأطوارْ غنت الأطيار

فانطفي يا نار

قد دنا الداني

أيها الغافلْ بدرك الآفل

ليت لو تدري بالهوى العذري

إنما بدري لاح في صدري

فاختفى أمري بين إخواني

جميل الوجه قد وافى

فأفنى سائر الأكوانْ

ومن بعدِ الجفا صافى

وزان الحسنَ بالإحسانْ

نورُهُ ماحي خَطَّ ألواحي

فارتشفْ راحي منه يا صاح

لا تكن صاحي واترك اللاحي

بين أشباحِ دون أرواحِ

ثم صلَّى اللهْ عَلى النبي الأواه

العظيم الجاهْ من به قد فاهْ

عبد من أغناه

مغرم عاني

مع جميع الآل

سادة الأفضال

والصحاب الغرّْ مَن جَفاهم غرّْ

هم لدفعِ الضرّْ كالدواء المرّْ

وعقود الدرّْ

ذاك حلاني

رابط القصيدة

عبد الغني النابلسي

عبد الغني بن إسماعيل بن عبد الغني النابلسي الدمشقي الحنفي (1050 هـ - 1143 هـ / 1641 - 1731م) شاعر شامي وعالم بالدين والأدب ورحالة مكثر من التصنيف. ولد ونشأ وتصوف في دمشق. قضى سبع سنوات من عمره في دراسة كتابات "التجارب الروحيّة" لِفُقهاء الصوفية. وقد تعدّدت رحلاته عبر العالم الإسلامي، إلى إسطنبول ولبنان والقدس وفلسطين ومصر والجزيرة العربية وطرابلس وباقي البلاد السورية. استقر في مدينته دمشق وتوفي فيها.

هل وجدت خطأ في القصيدة، أرسل لنا تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *