ادخلو في تصرف الرحمان

ديوان عبد الغني النابلسي

ادخلو في تصرف الرحمانِ

واخرجوا عن تصرف نفساني

أيها الناس إن هذا غرور

صادر من وساوس الشيطان

ما سمعتم بأن ربي محيط

بجميع الأشياء إنسٍ وجان

وهو الله في سماء وأرض

لا بمعنى الحلول يا إخواني

بل هو الله لا سواه وكلٌّ

هالك في وجوده الحق فاني

ليس إلا المخلوق والخالق الرب

ب وما ثم ثالث في العيان

ليس شيء سواهما ثالث في

خطرات العقول والأذهان

خالق ربنا الأماكن طراً

وعليه استحال كل مكان

وكذا الأزمان خالقها الل

ه عليه استحال كل زمان

وهو الله خالقٌ كلَّ شيءٍ

واحد ما له على القطع ثاني

يتجلى بفعله فنراه

ظاهراً باطناً بعين العيان

معنا لا يغيب عنّا لأنّا

فعله وهو فاعل متداني

وإلينا بنا قريب بعيد

غير أنا لم يدره وهو داني

رابط القصيدة

عبد الغني النابلسي

عبد الغني بن إسماعيل بن عبد الغني النابلسي الدمشقي الحنفي (1050 هـ - 1143 هـ / 1641 - 1731م) شاعر شامي وعالم بالدين والأدب ورحالة مكثر من التصنيف. ولد ونشأ وتصوف في دمشق. قضى سبع سنوات من عمره في دراسة كتابات "التجارب الروحيّة" لِفُقهاء الصوفية. وقد تعدّدت رحلاته عبر العالم الإسلامي، إلى إسطنبول ولبنان والقدس وفلسطين ومصر والجزيرة العربية وطرابلس وباقي البلاد السورية. استقر في مدينته دمشق وتوفي فيها.

هل وجدت خطأ في القصيدة، أرسل لنا تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *