إن تكن بالله قائم

ديوان عبد الغني النابلسي

إن تكن بالله قائم

لم تكن بل أنت هو

أنت ظل الغيب من أس

مائه والشمس هو

أشرقت أنوار سلمى

فظهرنا كلنا

يا خفافيش التجلي

ما تبدى غير هو

لي حبيب بل طبيب

بل رقيب كلما

ملت عنه رد ميلي

نحوه في الحال هو

أيها العقل الذي قد

حار في إداركه

لا تعاند أنت مملو

كٌ وفي تصريف هو

كم إلى كم أنت عنه

في التهاء بل به

أنت مشغول ولا تد

ري فقد ألهاك هو

صل يا رب وسلم

دائماً مني على

أحمد المختار طه

كاشف أسرار هو

وعلى آل وأصحا

ب بهم عبد الغني

نال فضلاً وكمالاً

كلما قد قال هو

رابط القصيدة

عبد الغني النابلسي

عبد الغني بن إسماعيل بن عبد الغني النابلسي الدمشقي الحنفي (1050 هـ - 1143 هـ / 1641 - 1731م) شاعر شامي وعالم بالدين والأدب ورحالة مكثر من التصنيف. ولد ونشأ وتصوف في دمشق. قضى سبع سنوات من عمره في دراسة كتابات "التجارب الروحيّة" لِفُقهاء الصوفية. وقد تعدّدت رحلاته عبر العالم الإسلامي، إلى إسطنبول ولبنان والقدس وفلسطين ومصر والجزيرة العربية وطرابلس وباقي البلاد السورية. استقر في مدينته دمشق وتوفي فيها.

هل وجدت خطأ في القصيدة، أرسل لنا تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *