من مجيري من فؤاد كلما

ديوان عبد الغفار الأخرس

مَنْ مُجيري من فؤادٍ كلَّما

اتَّقد البَرْقُ اليماني اتقَدا

كادَ لولا أدمُعي تحرِقُه

زفرةُ الوجدِ بما قد وجدا

عَرَفَ القلب يد العين بها

إنَّ للعينِ على القلبِ يدا

لا أبيتُ اللَّيلَ إلاَّ راعياً

أنجُماً سارتْ على غير حَدا

طال ليلُ الصّبّ حتَّى خِلْتُه

جُعِلَ الليلُ عليه سرمدا

وتحرّوا رشداً عُذَّالُه

ولعَمري ما تحرّوا رشدا

بي حبيبٌ أنا ألقى في الهوى

منه ما ألقاه من كيد العِدى

تطلبُ السُّلوان إلاَّ إنَّ لي

لوعةً قامتْ وصبراً قعدا

ما رمى الرَّامي فؤادي خطأً

منه في الحبِّ ولكن قصدا

يا رعى عهد الهوى إنَّ الهوى

جارَ بالحكمِ عليه واعتدى

خشية الواشين صبٌّ لم يزلْ

يُظهِرُ الدَّمع ويخفي الكمدا

أترى أحبابنا يوم التقى

وجدوا من لوعةٍ ما وجدا

قد وَقَفْنا بعدَهم في ربعِهِم

فبكَيْنا الدَّمع حتَّى نفدا

ثمَّ لمَّا نفد الدَّمع على

طَلَل الربع بكيْنا الجَلَدا

رابط القصيدة

عبد الغفار الأخرس

عبد الغفار بن عبد الواحد بن وهب الأخرس، هو شاعر عراقي معروف في أوساط بغداد الأدبية، وأصله من مدينة الموصل، وولد في عام 1218هـ /1804م، وتعلم ونشأ في بغداد، ولقد كان شعره يتميز بالسمو والرقة، وارتفعت شهرته وتناقل الناس شعره، ولقب بالأخرس لحبسة كانت في لسانه

هل وجدت خطأ في القصيدة، أرسل لنا تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *