أهنيك بالعام الجديد وإنما

ديوان الأمير الصنعاني

أهنيك بالعام الجديد وإنما

أهني بك العام الجديد على عمد

فأنت جمال العام والدهر كله

وأنت إمام العصر الحل والعقد

بك اللّه زان الدهر يا عين أهله

وخصك منه بالمهابة والجد

إذا الناس زانتهم صفات كما لهم

فأنت الذي زنتَ الصفات بما تبدي

وقارٌ وتدبير وحسنُ سياسةٍ

وخلقٌ طيب النَّدِّ من غير ما نِد ِّ

ولطفٌ وبرٌّ بالمحب وقسوةٌ

بكل عَدُوِّ من حسود ومن ضِدِّ

صفات كمال لو يفوز ببعضها

فتى من بني الدنيا لنال ذُرَى المجد

مواهب من رب الأنام ولم يكن

بجد كريم في الجدود ولا جد

مع أن الأباء الأئمة من بنوا

منار المعالي بالعوالي وبالهندي

أولئك أرباب المكارم والعلى

بهم يهتدي من شاء منا ويستهدي

فلا زلت منصور اللواء مظفراً

بكل عدو ظافراً بذوي الجحد

وقابلك الإِقبال بالسعد كله

وعاد الذي عاداك بالعكس والطرد

تبارك من أولاك كل فضيلة

وأوزعك الشكر المقابل بالرفد

فحَصَّنَ ما أولاك من كل نعمة

بحصن من الشكر للطرز بالحمد

فمن ألبس النَّعما بروداً من الثنا

وأفرده للواجد الصمد الفرد

أدام عليه كل فضل ونعمة

مضاعفة من غير رسم ولا حد

ولا تستمع من عابد لنجومه

تقاويم زور ليس تُغني ولا تجدي

أكاذيب يمليها لكل مغفل

يصدقها من ضل عن طرق الرشد

يقولون هذا العام فيه فواضع

وفيه وفيه ما يسر وما يردي

يقولونه في عامنا الماضي الذي

تقضَّى بخيرات تجِلُّ عن العد

وواللّه ما عند النجوم دلالة

على نحس يوم في الزمان ولا سعد

وواللّه ما غير الإِله بعالم

بما في غد مما يسر وما يبدي

فثق بالذي أولاك من كل منة

وولاك من حل في السهل والنجد

وألبسهم من عدلك اليوم حُلَّةً

تفز في غد بالزجر من صادق الرعد

ولا زلت تبلي كل عام وتلبس ال

جديد من الأعوام عد بلا عدِّ

مطرزة أيامها وشهورها

بخير طراز من عليٍّ ومن مَجْدِ

وهذا دعاء للبرية شامل

فأنت لجيد الدهر واسطة العقد

رابط القصيدة

الأمير الصنعاني

الأمير محمد بن إسماعيل الصنعاني ( 1099 هـ - 1182 هـ / 1687 - 1768 ) مؤرخ وشاعر ومصنف من أهل صنعاء

هل وجدت خطأ في القصيدة، أرسل لنا تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *