ضربوا القباب وطنبوها بالقنا

ضربوا القِبابَ وطنّبوها بالقَنا فمَحَوا بأنجُمِها مصابيحَ المُنا وبَنوا الحِجالَ على الشّموسِ فوكّلوا شُهْبَ السُّهاءِ برَجْمِ زوّارِ البِنا وجلَوْا بتيجانِ التّرائِبِ أوجُهاً لو قابلَتْ جيشَ الدُّجنّةِ لاِنْثَنا وجرَوْا إلى الغايات فوقَ سوابِقٍ لو خاضَ عِثيَرَها النهارُ لأوهَنا للّهِ قومٌ في حبائِلِ حُسنِهم قنصوا الكَرى لجفونِهم من عِندنا غُرٌّ رَبارِبُهُم وأُسْدُ عرينِهم سلّوا المَنونَ وأغمدوها الأجفُنا… متابعة قراءة ضربوا القباب وطنبوها بالقنا

لله منزلها على الروحاء

للّهِ منزلُها على الرّوحاءِ درّتْ عليهِ مراضِعُ الأنواءِ وسقَتْ ثراهُ عُيونُ أربابِ الهوى دمعاً يورّدُ وجنةَ البطحاءِ واِستخرجَتْ أيدي الرّبيعِ كُنوزه فحبَاهُ بالبيضاءِ والصّفراءِ أكرِمْ به من منزلٍ أكنافُه جمعَتْ أُسودَ شرىً وعينَ ظِباءِ مغنىً إذا سفرَتْ وجوهُ حِسانِه ليلاً يَطولُ تلفُّتُ الحِرباءِ بهِجٌ يكلّفُكَ السّجودَ صَعيدُه شوقاً للَثْمِ مباسِمِ الحصباءِ حتّى توهّمْنا ملاعِبَ بيضِه… متابعة قراءة لله منزلها على الروحاء

ما حركت سكنات الأعين النجل

ما حُرِّكَتْ سَكَناتُ الأعيُنِ النُجُلِ إلّا وقد رشقَتها أسهمُ الأجَلِ رَنَتْ إلينا عُيونُ العِينِ من مُضَرٍ فاِستهدَفَتنا رُماةُ النَّبْلِ من ثُعَلِ وهزّتِ الخُرَّدُ الهيفُ الحِسانُ لَنا قاماتهِنّ فخِفنا دولةَ الأسَلِ بمُهجتي رَبْرَب السّربِ المُخيّم في قلبي هِلالَ نُجومِ الحيّ من ذُهلِ تاللَّهِ لم أنسَ بالزّوراءِ زَورتَه والليلُ خامرَ عينَ الشمس بالكَحَلِ أمَا وزَنْجِ لَيالينا الّتي… متابعة قراءة ما حركت سكنات الأعين النجل

بزغت بالظلام شمس الديور

بزَغَتْ بالظّلامِ شَمسُ الدُيورِ فأرَتْ بالشتاءِ وقتَ الهَجيرِ وشَهِدنا الهَباءَ كالنّقْعِ لَيلاً حَولَها إذ بدَتْ منَ البلّورِ وأرَتْنا السّماءَ ذاتَ اِحْمِرارٍ ومَحا نورُها السّوادَ الأثيري فحسِبْنا النُجومَ فيها فُصوصاً منْ عَقيقٍ وجِرْمَها من حَريرِ وغشَتْ في شُعاعِها الأرضَ طُرّاً فجرى ذَوْبُ لَعلِها في البُحورِ نارُ راحٍ ذكيّةٌ قد أصارَتْ كرةَ الزّمهَريرِ حرَّ السّعيرِ خفِيَتْ من… متابعة قراءة بزغت بالظلام شمس الديور

ظبي قبض بالهوى مني الحواس رهون

ظبيٌ قبض بالهوى مني الحواس رهون كيف اصغى السمع فيهِ لخلّةٍ ينهون عزيز وصلٍ تركني في عذاب الهون كل المصائب سوى هجره عليَّ تهون لي مهجة لسواك من الورى لم تحن وأضالع فوق غير مودتك لم تحن وان توالت علينا من نواك المحن صبراً عسى عن قريب رويتك ينمحن